صربيا: انتخابات تشريعية... ورئيس الحكومة يختار "الطريق الاوروبي"

24 نيسان 2016 | 19:44

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

طلب رئيس الحكومة الصربية الكسندر فوسيتش المرجح فوزه في الانتخابات التشريعية اليوم، من مواطنيه منحه غالبية في الانتخابات كي يواصل "الطريق الاوروبي" الذي يرفضه اليمين المتطرف الناشىء. وقال امام مكتب اقتراع في بلغراد: "آمل في ان يفوز الطريق الاوروبي بالغالبية في صربيا (...). انا شبه متأكد اننا سنواصل عمليتنا للاندماج في الاتحاد الاوروبي".

في كانون الاول الماضي، بدأ فوسيتش الذي يهيمن من اربعة اعوام على المشهد السياسي في صربيا، مفاوضات من اجل الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. ودعا الى اجراء هذه الانتخابات المبكرة، وهي الثالثة في اربعة اعوام، من اجل ترسيخ حكمه. وتعطيه استطلاعات الرأي نحو نصف المقترعين.

لكن هذه التوقعات لم تؤثر على "التفاؤل الكبير" للقومي المتطرف فويسلاف سيسلي الذي يتوقع العودة الى البرلمان بعد هزيمتين لليمين المتطرف. ويعوّل ان يصبح في البرلمان المعارض الاول لفوسيتش، لكون المعارضة الاخرى المؤيدة للاوربيين غير موحدة.

وخلال ادلائه بصوته في مدرسة في ضاحية باتاينيكا في بلغراد، عرض سيسلي بتهكم على رئيس الحكومة حقيبة وزارة الخارجية في حكومته المقبلة. وقال هذا الامر سيتيح له "السفر عبر العالم، كي يقيم صداقات جديدة ويعزز صداقاته القديمة".

ومع ذلك، اقر سيسلي بان الفوز "احتمال ضئيل". واستبعد اقامة اي تحالف، لان مثل هذه المشاركة قد تكون مع "الاحزاب التي ترفض دخول الاتحاد الاوروبي وتعمل من اجل التكامل مع روسيا".

وسيسلي الذي برأته اخيرا المحكمة الجنائية الدولية حول يوغسلافيا السابقة، خاض معركته على اساس التحالف مع موسكو. وقال ايضا انه في حال كان يعول على "ابقاء علاقاته التقليدية بجميع الاصدقاء في الشرق"، فان الكسندر فوسيتش لن يجري "اية تسوية" مع اليمين المتطرف حول المسألة الاوروبية.

ويصل عدد الناخبين في صربيا الى 6,7 ملايين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard