مؤتمر الشيوعي: التغيير بنسبة 50 في المئة

23 نيسان 2016 | 11:35

المصدر: النهار

هب موسم التغيير على الحزب الشيوعي اللبناني في ذكرى ميلاد الزعيم الاممي فلاديمير لينين وربما اختار الحزب عن طريق الصدفة عقد مؤتمره الـ 11 في هذه الذكرى.
يختتم المؤتمر اعماله غدا بإنتخاب قيادة جديدة قد تتربع على رأسها شخصية غير الامين العام الحالي خالد حدادة الذي انتخب في العام 2004 واعيد انتخابه في مؤتمرين سابقين.

الشيوعيون داخل التنظيم وان اضحوا اقلية مقارنة مع الذين غادروا الاطر التنظيمية قبل اكثر من عقد من الزمن وبعضهم اسس حركات يسارية منها من ارتمى في احضان اليمين مثل "حركة اليسار الديموقراطي" التي انطفأ وهجها منذ اعوام، والبعض الاخر انضوى تحت لواء "الحركة اليسارية اللبنانية" وغيرها من الحركات الفتية التي لم تحجز لها مكاناً على الساحة السياسية.

وبقي الحزب وعلى الرغم من تراجع اعداد المتلزمين بالاطر التنظيمية الاكثر تعبيراً عن ارث الشيوعيين الممتد من العام 1924 . وعكس انبل ظاهرة في الشرق تمثلت بـ "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية" التي ساهمت بتحرير اجزاء واسعة من الاراضي اللبنانية من الاحتلال الاسرائيلي على الرغم من قمعها من احزاب وحركات فاعلة على الساحة الجنوبية ومن ثم اغتيال كوادرها بشكل ممنهج خصوصاً في منتصف الثمانينات من دون ان تقدم تلك الاحزاب اعتذاراً.
يكابرالحزب الشيوعي اليوم للاستمرار وسط رغبة جامحة من المنتسبين اليه ومن المندوبين الـ 315 في قاعة المؤتمر بالتغيير وتطعيم القيادة الجديدة بعنصر الشباب، وربما اصاب حدادة عندما قال ان التغيير سيكون نسبته 50 بالمئة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard