توقيعات قياسية على اتفاق المناخ: حرارة الأرض في سباق مع الزمن

22 نيسان 2016 | 22:18

المصدر: النهار

وقع زعماء ومسؤولون من زهاء 174 دولة على اتفاق باريس لتغير المناخ في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، في ظل شبه إجماع على أن بلدان العالم تحتاج الى التحرك سريعاً لكبح الإرتفاع القياسي في درجة حرارة الأرض، ولصون الكوكب للأجيال المقبلة من التداعيات الخطيرة لاستمرار المستويات الراهنة من انبعاثات الكربون وغيره من الغازات السامة.

واتخذت الأجهزة الأمنية الفيديرالية الأميركية وشرطة نيويورك اجراءات أمنية مشددة وأغلقت جزءاً من الجادة الأولى وبعض الشوارع في مانهاتن. وكان متوقعاً أن يوقع نحو 68 من رؤساء الدول والحكومات و84 من الوزراء و19 من المندوبين الدائمين للدول الأعضاء في المنظمة الدولية على الإتفاق الذي جرى التوصل اليه في باريس في 12 كانون الأول الماضي. ويحطم هذا العدد قياسي كل ما سبقه من توقيعات في اليوم الأول على أي معاهدة دولية.
والى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون ورئيس الجمعية العمومية موينز ليكيتوفت، تقدم الحضور عدد من مسؤولي الدول المسؤولة عن السب الأعلى من انبعاثات الغازات السامة، وبينهم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ونائب رئيس الوزراء الصيني جانغ غاولي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي والرئيسة البرازيلية ديلما روسيف على رغم أنها مهددة بالعزل. وحضرت الأميرة للا حسناء نيابة عن العاهل المغربي الذي تستضيف بلاده المؤتمر المقبل للمناخ، فضلاً عن الممثل الناشط بيئيا ليوناردو دو كابريو. وقللت وزيرة البيئة والطاقة الفرنسية سيغولين روايال التي ترئس المؤتمر الحادي والعشرين حول المناخ شأن تغيب زعماء عدد من الدول المسببة للكثير من التلوث، كالرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي.

وطالب بان الدول بأن تلتزم المصادقة سريعاً "لإفهام الحكومات وعالم الأعمال أن الوقت حان لتكثيف العمل على المناخ". وقال دو كابريو إن "العالم يراقب الآن" كيف سيطبق الإتفاق.
وسلمت 13 دولة أكثرها من الجزر الصغيرة في المحيط الهادىء وفلسطين بالفعل مصادقاتها على الإتفاق. وذكر رئيس وزراء فيجي جوزايا فوريكي بينيمراما بأن "حدثاً مناخياً واحداً كفيل بمسح كل ما أحرزناه من تقدم".
وتعهد الرئيس الفرنسي الذي كان أول الموقعين على الإتفاق أن تصادق بلاده عليه في الصيف المقبل، مؤكداً أن الدول الأوروبية ستعمل في اتجاه ما سماه "الإقتصاد الأخضر". وهو حض كل دول العالم على البدء في تنفيذ الإتفاق بأسرع ما يمكن لوقف الوتيرة الحالية غير المسبوقة من ارتفاع حرارة الأرض.
وصفق الحضور طويلاً لوزير الخارجية الأميركي كيري الذي حمل حفيدته ألكس على ذراعه، في خطوة رمزية لدى توقيعه على الإتفاق.

ويلزم اتفاق باريس موقعيه بالسعي الى خفض وتيرة ارتفاع حرارة الأرض بحدود أقل بكثير من درجتين مئويتين بحلول سنة 2030 وكي لا يتجاوز 1,5 درجة مئوية. ولن يسري الإتفاق إلا بعد مصادقة برلمانات 55 بلداً، من الدول المسؤولة عن 55 في المئة على الأقل من انبعاثات الغازات الدفيئة.

جبنة البارميزان النباتية والتوفو.... سلطة السيزر بمكونات جديدة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard