بلبلة في النبي شيت... انفلونزا الطيور تقتل الدواجن وشهيّب: الوزارة تتحرّك

21 نيسان 2016 | 12:02

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

أفاد مراسل "النهار" في #بعلبك، عن نفوق أعداد كبيرة من الدواجن في أكثر من مزرعة في بلدة النبي شيت البقاعية، مما أحدث حالاً من البلبة.

وتوجّه وفد من وزارة الصحة إلى المكان بموزارة القوى الأمنية التي أغلقت بعض المزارع المحيطة لتبيان ما يجري’، فيما أكّد رئيس بلدية النبي شيت جعفر الموسوي لـ"النهار" أنّ "الوباء مُسيطر عليه ولا خوف على البشر حتى الآن".

وبعد قليل من إعلان "النهار" هذا الخبر، عقد وزير الزراعة #أكرم_شهيّب مؤتمراً صحافياً أعلن فيه أنه تمّ رصد حالة فيروس انفلونزا الطيور H5 في احدى مزارع النبي شيت في بعلبك.

واكد أنّ "كل الدجاج البياض والصيصان والطيور ستتلف باشراف فريق وزارة الزراعة وذلك لضمان السيطرة على الفيروس، ولمزيد من الاطمئنان فان فريق وزارة الزراعة بدأ بالتحقيق لرصد مصدر هذا الفيروس".

واشار الى متابعة حال العاملين في المزارع الموبوءة، و"اتصلنا بوزارة البيئة، وحتى الان الاصابات هي حصرا في النبي الشيت، ولا داعي للقلق والكشوفات طالت محيط البلدة وستطال كل المناطق اللبنانية".

واوضح انه اذا "كان هناك انتقال لهذه العدوى من منطقة لاخرى سنقفل المنطقة، وما هو جيد حتى الساعة هو انه حتى في النبي شيت هناك منطقة جيدة واخرى تعالج".

من جهته، اعتبر المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار، الذي رافق شهيّب في مؤتمره الصحافي، أنّ هناك معلومات بأنّ مرض انفلونزا الطيور ينتقل من الطيور إلى الطيور، ولا معلومات حتى الآن بانتقاله إلى البشر. 

بيان وزارة الصحة

على اثر رصد انفلونزا الطيور من نوع H5 في بلدة النبي شيت البقاعية في أكثر من مزرعة للدواجن قامت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع وزارة الزراعة والهيئة العليا للاغاثة والجهات المعنية من جيش وقوى امنية وغيرها بتفعيل خطة الطوارئ المتعلقة بهذا المرض.
لذلك يهم وزارة الصحة العامة ان تشدد على ما يلي من أجل سلامة المواطنين:

اولا: ان مرض انفلونزا الطيور من نوع H5 هو مرض عالي الخطورة ينتقل من الطيور المصابة الحية او النافقة الى الانسان الذي يكون على تماس مباشر معها عبر افرازاتها بما فيها الريش. وقد يؤدي المرض إلى الوفاة بنسبة تتجاوز الـ 50%.
ثانياً: تتلخص عوارض المرض لدى الانسان بحرارة مرتفعة أكثر من ۳8 درجة، سعال، الم في الحنجرة، ضيق في التنفس، الم في العضلات قد يصاحبها الم في البطن وإسهال. ومن الممكن أن يتطور المرض الى قصور تنفسي حاد ثم الى الوفاة.

ثالثاً: ان فترة حضانة المرض تتراوح بين يوم الى اسبوع لدى الانسان ولم يثبت حتى الان انتقال المرض من انسان الى اخر.
رابعا: ان نقل او تهريب اي من الطيور المصابة، وإن لم تظهر عليها العوارض، يعرض المزرعة التي ينقل إليها الطير إلى نفوق كامل في الطيور خلال فترة لا تتجاوز الـ 48 ساعة كما يعرض صاحبه الى خطرصحي شديد.
خامسا: من المهم التنبه إلى أن بعض الطيور كالأوز والبط قد لا تظهر عليه عوارض المرض ولكن يبقى بإمكانه نقل المرض إلى الإنسان وإلى الطيور الأخرى.

سادسا: لا ينتقل المرض عبر استهلاك لحوم الطيور والدواجن المطهوة جيدا إلا أن ذبح الطيور المصابة وتحضيرها للاستهلاك البشري يعرض العامل بها لخطر جدي على صحته.

سابعا: على أي مواطن كان على تماس مباشر مع الطيور في المنطقة الموبوءة وظهرت عليه عوارض المرض (حمى، أعراض تنفسية مثل السعال أو ضيق التنفس...) مراجعة طبيبه فورا وإبلاغ وزارة الصحة العامة.

ثامنا: على جميع المواطنين المتواجدين في المنطقة الموبوءة التقيد بالتعليمات الصادرة عن وزارتي الصحة العامة والزراعة والقوى الامنية حرصا على سلامتهم وحفاظاً على الصحة العامة، علما أن الفرق المختصة من الوزارات المعنية تقوم بأعمال ميدانية من أجل مكافحة المرض والوقاية منه.

وفي سياق الاجراءات الوقائية تم توفير العلاج الوقائي الى جميع الاشخاص الذين كانوا على تماس مباشرمع الطيور المصابة في البلدة المذكورة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard