إرجاء النظر في تفجير عين علق وأحداث جرود الضنية

24 نوار 2013 | 17:38

عقد المجلس العدلي جلسة بعد ظهر اليوم برئاسة القاضي جان فهد وعضوية القضاة انطوني عيسى الخوري جوزف سماحة، بركان سعد، وناهدة خداج، تابع فيها محاكمة المتهمين الموقوفين مصطفى سيو وكمال النعسان وياسر الشقيري والظنينين عريفة فارس وحسين الزيات، والفارين من العدالة المحاكمين غيابيا شاكر العبسي ومبارك النعسان، في جريمة الاعتداء على أمن الدولة الداخلي وتفجير حافلتي الركاب في عين علق في تاريخ 13 شباط 2007، مما أدى الى قتل وجرح عدد من الاشخاص.

أحضر الى الجلسة الموقوفون سيو والشقيري والنعسان، وحضر وكيل الدفاع عنهم المحامي يوسف لحود، وحضر حسين الزيات ووكيلته المحامية منال حميه، وكذلك عريفة فارس ووكيلتها المحامية هتاف وهبه.

وأصر المحامي لحود على دعوة شهود الحق العام، وأيدته كل من المحاميتين حميه ووهبه. وقرر المجلس دعوتهم بعدما كان صرف النظر عن سماعهم موقتا، وهم: المقدم شئيم عراجي، الرائد روجيه عيد، النقيب حسين احمد، النقيب محمد ضاهر، النقيب ربيع فقيه، المؤهل اول ميلاد شلهوب. وقرر المجلس إبلاغهم بواسطة القوى العسكرية، وإرجاء الجلسة الى 15 تموز المقبل.

كذلك أرجأ المجلس الى الموعد نفسه متابعة النظر في قضية احداث جرود الضنية التي حصلت نهاية عام 1999، لجهة التعويضات الشخصية، بسبب عدم اكتمال الخصومة في جلسة اليوم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard