المبعوث الكوري الشمالي: بيونغ يانغ تقبل مساعدة الصين للحوار

24 نوار 2013 | 00:32

انترنت

اعلن عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا ان قتال حزب الله في سوريا هو قرار بانهاء الدولة والوفاق والصيغة والطائف والذهاب بنا حكماً الى مؤتمر تأسيسي حكي عنه منذ زمن.

ولفت زهرا في حديث للـLBCI الى ان “قتال حزب الله حسم اي جدل بشأن دور حزب الله وعندما كان يقال لنا ان حزب الله لديه منحى لبناني رغم ارتباطه بالولي الفقيه كنا نسأل ماذا ان امر او اراد الولي الفقيه وها هو امر بالقتال في سوريا”.

وقال: “فريقنا السياسي لديه موقف اخلاقي مبدئي من الاحداث في سوريا ولا يرسل مقاتلين الى هناك”، مؤكدا: “نحن ضد اي تدخل عسكري من لبنان في سوريا من اي جهة اتت وهذا ليس في مصلحة لبنان باي شكل من الاشكال”.

وسأل زهرا: اين ورقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر في ظل ما يقوم به الحزب في سوريا؟ ولفت الى ان “حزب الله لا يسمح للدولة ان تقوم واين مفهوم هذه الدولة لديه؟” وشدد على ان تصرف حزب الله يسقط الورقة اللبنانية عنه نهائياً. واعلن زهرا ان اي عودة للمشاريع المذهبية نسف للبنان اولاً ولا احد يتحدث عن عزل لحزب الله بل عن عدم امكانية الجلوس معه في مؤسسات الدولة.

وقال: “لا ارى ان من يريد ان يقاتل في سوريا من اتباع الامام علي ومريديه، حزب الله انتقل الى الانخراط بمشروع مذهبي لا يفيد استمرار لبنان وحين يتم الحديث عن اسباب وجودية اعود الى احد مؤسسي حزب الله الشيخ صبحي الطفيلي فهل الطائفة بكاملها مستعدة لدفع ثمن هذا الخيار في سوريا الذي سيسقط”.

واوضح بشأن الاوضاع في طرابلس ان اي رد على استفزازات جبل محسن هو انزلاق نحو المشروع الذي يخطط له.

وعن الحملة على “القوات اللبنانية” ورئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، قال زهرا ان جعجع لم يتخل عن شيء من مبادئه والكل يعلم ذلك. واردف: “ثمة الاف ممن واكبوا القوات ما زالوا منذ سنوات وهم مستمرون معها وسمير جعجع لم يكن له اسياد لا بالماضي ولا بالحاضر بدليل انه الوحيد الذي دفع الاثمان”. واضاف: “تبين ان ثمة خطة مدروسة منذ اليوم الاول من اجل تخوين جعجع بشأن قانون الانتخابات”.

واوضح ان البطريرك الراعي “اكد انه لا يهتم بالتفاصيل بل يريد الخروج من الستين وجرت المفاوضات مع تيار المستقبل والحزب الاشتراكي”. ولفت الى ان المطران سمير مظلوم تحول الى ظالم بكلامه في الاعلام فالبطريرك كان على بينة من الامور فيما الوزير جبران باسيل والوزير السابق ايلي الفرزلي كانا يتبلغان بكل الامور من القوات. واضاف: “لم نكن “زلم” احد ولن نكون كذلك. نحن نحضر ترشيحاتنا ومضطرون لتقديمها في حال لم نصل الى اتفاق كي لا نسمح للانتهازيين بان يصبحوا نواباً بالصدفة”.

واكد زهرا ان حزب الله لا يريد انتخابات وماكينته مشغولة في مكان آخر، متابعاً: “نقبل بتمديد مع تعهد باقرار قانون انتخابي واي تمديد تحت العنوان السياسي لسنا موافقين عليه”.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard