يوسف محمد اعتزل دولياً

13 نيسان 2016 | 19:36

أعلن قائد منتخب لبنان الوطني يوسف محمد إعتزاله كرة القدم على الصعيد الدولي بعد مسيرة حافلة مع المنتخب استمرت زهاء 18 سنة. لاعب قلب الدفاع بدأ مسيرته مع نادي الصفاء حيث تدرج في فئاته العكمرية صعوداً الى الفريق الأول عام 1999 وفي عام 2002 انتثل الى أولمبيك بيروت حيث أحرز الثنائية "الدوبليه" موسم 2002 – 2003 بقيادة المدرب المغربي محمد الساهل، ثم فتح أمامه باب الاحتراف لينتقل الى الدوري الألماني "بوندسليغه" مع اس سي فرايبورغ حيث لعب معه لثلاثة مواسم خاض خلالها 87 مباراة وسجل تسعة إصابات وكان الى جانبه الكابتن المعتزل أيضاً رضا عنتر، وانتقل بعدها الى اف سي كولونيا عام 2007 واستمر هناك حيث ساهم بالعودة مع الفريق الى الدرجة الأولى وبات في 2009 أول عربي يلبس شارة الكابتن في أوروبا وخاض "دودو" مع كولونيا 120 مباراة مسجلاً عشر إصابات، ومن الدوري الألماني عاد الى المنطقة العربية حيث انضم الى الأهلي الإماراتي بصفقة بلغت ستة ملايين دولار لمدة موسمين حيث لعب 35 مباراة وسجل خمس إصابات واضطر الى فسخ عقده بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي.

زمع منتخب "رجال الأرز" لعب محمد خمسين مباراة دولية سجل خلالها ثلاث إصابات. وارسل محمد (36 سنة) أمس كتاب اعتزاله الى الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وكامن أعلن قبل مدة أنه سيخضع الى دورات في التدريب والادارة الرياضيه.
ويحمل "دودو" رقماً قياسياً في البوندسليغه كونه تعرض الى اسرع حالة طرد في تاريخ البوندسليغا بعد 87 ثانية من مباراة كولونيا ضد كايزرسلاوترن في افتتاح موسم 2010 – 2011.

وقال عبر فايسبوك: "إلى جماهير كرة القدم اللبنانية.. لا يمكنني وانا أعلن عن اعتزالي اللعب إلا أن أحضر بينكم من خلال كلمات بالتأكيد غير كافية وعاجزة أمام ما في قلبي من حب وامتنان لكم لكل لحظة تشجيع ودعاء قمتم بها من أجلي وانا أيضا لم أتخلى لحظة واحدة عن تلبية النداء من أجل المنتخب،من اجلكم ومن أجل الوطن. شكرا لجماهير الأندية التي لعبت في صفوفها على دعمهم لي وشكرا لجماهير كل أندية الوطن لأنهم شكلوا حافزا لي العمل أكثر. شكرا للإعلام الرياضي الذي أكن له كل الاحترام،من مدحني وكذلك من انتقدني فكلاهما ساعدني ولا أستطيع إلا الشكر لهم والامتنان. كل الأماني لكم ولكرة القدم اللبنانية".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard