بلدية بشامون قد تعجز عن مواجهة "فيروس كوكساكي"

13 نيسان 2016 | 19:16

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

(الأرشيف).

أعلنت بلدية #بشامون في بيان اليوم، أنها "قد تصل الى مرحلة تعجز فيها عن مواجهة" تفشي فيروس كوكساكي "في ظل غياب المؤسسات والجهات المعنية"، وذلك بسبب تراكم #النفايات أمام مداخل المدارس.

وجاء البيان، بعد ورود شكاوى عدة من المواطنين حول إصابة أطفالهم بمرض جلدي غير مألوف، وتقارير الأطباء عن حالات مشابهة في مختلف المناطق اللبنانية، وإثر تلقي مجموعة اتصالات من أهالي الأطفال تخبر عن ارتفاع عدد المصابين في أكثر من 9 مدارس داخل المنطقة.

وناشد البيان "وزارتي البيئة والداخلية والمدعي العام القاضي كلود غانم الذي أبلغها بواسطة مخفر الشويفات، قراره بوجوب التوقف عن إزالة النفايات من الشوارع بناء على قرار وزارة البيئة مما أدى إلى تراكم النفايات في المنطقة، إعادة النظر في قرارهم"، مطالبة "جميع الإدارات المعنية في الدولة والنقابات والهيئات الصحية والتربوية والبيئة بضرورة التكاتف والتعاون معنا، ومع مختلف البلدات المهددة".

وقال: "منذ ورود معلومات عن انتشار مرض جلدي بين الأطفال قمنا بواجبنا المعتاد من خطوات استدراكية ووقائية معروفة واتصلنا بالهيئات المعنية وبالأطباء في بلدتنا وبعض البلدات للتأكد من طبيعة هذا المرض والتقصي عن حالات مشابهة، وقد تحققت مخاوفنا بوجود مرض جلدي يصيب الأطفال معروف باسم كوكساكي ينتج عن تلوث الهواء"، وأضاف: "تسارع انتشار الفيروس في مختلف المناطق اللبنانية خلال الأسبوع الأخير بسبب قدرته على التنقل والانتشار بالعدوى".
يذكر أن الفيروس معروف بتسمية الحمى الثلاثية، ويسبب ظهور وانتشار بثور وتقرحات على اليدين والقدمين وداخل الفم بكثرة، كما يؤدي إلى التهاب الحلق والحمى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard