نيجيريا: العثور على نحو 350 جثة في مقبرة جماعية

12 نيسان 2016 | 16:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عثر على نحو 350 جثة في مقبرة جماعية شمال نيجيريا، بعد مواجهات بين عسكريين وعناصر من الاقلية الشيعية، على ما اعلن المدير العام لمكتب الطوائف في ولاية كادونا محمد نامادي موسى، وهو مسؤول كبير مكلف التحقيق في حوادث وقعت نهاية 2015، مما يؤكد معلومات تحدثت عن مقتل 300 شخص على الاقل في اعمال العنف التي اندلعت في 12 كانون الاول.

ووقع الحادث في زاريا، معقل الحركة الاسلامية في نيجيريا، حيث اقامت الحركة حاجزا خلال مرور موكب ديني، مما ادى الى اقفال الطريق امام موكب قائد الجيش النيجيري الجنرال توكور يوسف بوراتاي. واتهم العسكريون انصار زعيم "الحركة الاسلامية" في نيجيريا ابراهيم زكزاكي بمحاولة اغتيال الجنرال، وهو امر نفته الحركة الشيعية.

واوضح موسى للمحققين انه تلقى اتصالا هاتفيا في 13 كانون الاول طلب المتحدث منه التوجه الى مقر الحكومة الاقليمية في كادونا، حيث تلقى امرا بالتوجه الى زاريا مع قائد الشرطة في ولاية كادونا، "لتحديد عدد الجثث والطريقة التي دفنت بها".

وافاد "اننا احصينا في مستشفى احمدو بيللو الجامعي 156 جثة"، في حين تم احصاء 191 جثة اخرى في القاعدة العسكرية في زاريا. وقال ايضا ان "معظم الجثث ملفوفة بالاسود، وبينها نساء واطفال"، مشيرا الى ان الجثث نقلت على متن مدفع لدفنها بمواكبة من الجيش.

ودافع الجيش النيجيري المتهم بانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في قمعه تمرد اسلاميي "بوكو حرام"، عن نفسه بالتأكيد ان الجنود في زاريا نجوا بفضل تطبيقهم قواعد الاشتباك.

ولم تصدر اي حصيلة رسمية. لكن منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية ذكرت ان "ما لا يقل عن 300 شخص" قتلوا، بينما قالت منظمة "العفو الدولية" ان عدد الضحايا كان بـ"المئات". واعتبر الجيش ان هذه الارقام "لا اساس لها".

وقال مصدر طبي في مستشفى احمدو بيللو الجامعي في كانون الثاني الماضي انه احصى ما لا يقل عن 400 جثة في المشرحة مساء 12 كانون الاول". من جهتها، اكدت "الحركة الاسلامية" في نيجيريا انها فقدت اثر نحو 730 شخصا من عناصرها، وهي تعتقد انهم "اما قتلوا برصاص العسكريين اما انهم معتقلون". وتتهم الحركة الحكومة باحتجاز زعيمها في شكل غير شرعي، وتطالب باطلاقه.

واعلنت النيابة العامة في شباط ان 191 شخصا من انصار الحركة الشيعية اتهموا بانتهاك القانون حول حمل الاسلحة النارية والنظام العام. ودارت اشتباكات في السابق بين "حركة الزكزكي" والسلطات النيجيرية بسبب مساعي الحركة الى اقامة دولة اسلامية من خلال القيام بثورة، على غرار الثورة الاسلامية في ايران. وسجن الزكزكي مرات بتهم التحريض والتخريب.
ويشكل الشيعة في نيجيريا اقلية صغيرة بالنسبة للمسلمين وهم بغالبيتهم من السنة ويشكلون معا تقريبا نصف السكان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard