هوبس وزع الشهادات على 116 مدرباً ومدربة في برنامج "الرياضة من اجل التنمية"

11 نيسان 2016 | 13:07

وزع نادي هوبس الرياضي الشهادات على 116 مدربا ومدربة من محافظات بيروت، جبل لبنان، الشمال، البقاع والجنوب الذين شاركوا في دورة "الرياضة من اجل التنمية وانشطة المهارات الفردية" التي نظمها بدعم من منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبتمويل من دولة الكويت، في احتفال اقامه في فندق "مونرو" في وسط العاصمة، في حضور شخصيات وفعاليات رياضية واجتماعية، تقدمها وزير الشباب والرياضة العميد المتقاعد عبد المطلب حناوي، ومسؤولة برامج الشباب في منظمة يونيسيف امل عبيد، ورئيس نادي هوبس جاسم قانصوه، ورئيس دائرة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات ومديرة المشروع في هوبس مريم حافظ وشخصيات رياضية واهلية واجتماعية.

بعد النشيد الوطني افتتاحا، وعرض شريط مصور عن الدورة تضمن شهادات من بعض المدربين، تحدث قانصوه عن تجربة هوبس مع منظمة اليونيسف التي بدات في صيف العام 2006 خلال العدوان الاسرائيلي ونزوح عدد كبير من السكان، "فكانت جهوزية هوبس المدخل الرئيسي لتنفيذ المشروع وتامين بيئة رياضية للنازحين لتعويض جزء من المشاكل التي سببها ابتعادهم عن ارضهم وبلدتهم وبيئتهم، واستمرت من خلال برنامج التوعية على الالغام والاجسام الغريبة التي خلفها العدو الاسرائيلي، وصولا الى برنامج الرياضة من اجل التنمية وانشطة المهارات الفردية". وكشف عن مشاركة اكثر من 45 الف شاب نازح سوري وفلسطيني اضافة الى لبنانيين من القرى الحدودية النائية في المشروع.

بدورها دعت عبيد المدربين "للحفاظ على الوئام والسلام بين اقرانهم ومجتمعاتهم" وخاطبتهم "لديكم فرصة للتأثير ومساعدة الاخرين، ويجب ان تكونوا فخورين وملتزمين بهذه المسؤولية". واعتبرت ان يونيسيف بالشراكة مع وزارة الشباب والرياضة وهوبس وبتمويل من حكومة الكويت، حاولت من خلال تدريب الرياضة من اجل التنمية نقل القدرات الرئيسية في الرياضة وتنمية المهارات لتجهيز المدربين بشكا افضل لمساعدة الاطفال والشباب المحرومين في لبنان في تنميتهم الشخصية والصحية. واكدت ان هذه المبادرة تسمح بوضع ارضية مشتركة وبناء فلرق العمل نحو بدء الحوار الايجابي لتبادل وتعلم خبرات يستفيد منها كل مجتمعنا. وشكرت هوبس على التزامه وجهوده لانجاح المشروع "نقدر العمل الجاد والمثابرة من قبل موظفي النادي الذين اضطروا للعمل في بعض الاحيان في بيئات صعبة لجلب المجتمعات اللبنانية والسورية معا". كما شكرت وزارة الشباب والرياضة على تعاونها وثقتها "الاحتفال مظهر من مظاهر تعاوننا الناجح في العمل معا لجميع الاطفال في لبنان".

حناوي اكد حرص وزارة الشباب والرياضة الدائم على دعم مشاريع تربوية رياضية هادفة في شكل عام "فكيف اذا كانت تحت اشراف مؤسسة عالمية رائدة كمنظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسيف". واشاد بدور هوبس "هذا النادي الذي عرفناه يعمل على مساحة الوطن نراه يتطور ليصبح اكثر تقنية من خلال توثيق خبرته الرياضية في الملاعب بالتعاطي مع شرائح الاطفال والشباب من خلال اكاديميته وحرفيته في التعاطي مع الاتحادات الرياضية التي ينتمي اليها والمستوى المشرف الذي وصل اليه يخولانه التعاون مع منظمة عالمية رائدة كاليونيسيف وان يضع قوانين مكتوبة". واكد ان رسالة وزارة الشباب والرياضة هي نشر الرياضة الهادفة وتوعية الشباب على كافة الاصعدة لا سيما الرياضية منها".
ثم تولى حناوي وعبيد وقانصوه تسليم المتخرجين شهاداتهم وكتيب ارشادات، كما سلم قانصوه دروعا تقديرية لحناوي وعبيد واختتم الحفل بكوكتيل على شرف الحاضرين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard