ماذا يقول النظام الداخلي للاونيسكو عن عملية الترشيح؟

9 نيسان 2016 | 11:46

المصدر: باريس - "النهار"

منذ ان اعلن الوزير السابق #غسان_سلامة ترشيح نفسه لمنصب المدير العام لمنظمة "#أونيسكو"، توالت كتابة العديد من التناقضات حول ترشيحه لهذا المنصب. ولتوضيح عملية الترشيح، سألت "النهار" القسم القانوني في المنظمة لإيضاح ذلك، والذي اوضح ان المادة ٨٥ من النظام الداخلي للمنظمة تشير إلى انه يتم الترشح لمنصب مدير عام المنظمة قبل ستة أشهر على الأقل من تاريخ انتهاء ولاية المدير العام، او في أقرب وقت ممكن في حال شغور المركز. فيدعو المجلس التنفيذي للمنظمة الدول الاعضاء الى اقتراح اسماء الأشخاص المرشحين لمنصب المدير العام "للاونيسكو" سرا، على ان يتم تقديم كافة التفاصيل عن السيرة الذاتية للمرشح.
ومباشرة بعد دورة الخريف، من العام السابق لانتخاب المدير العام، يتولى رئيس المجلس التنفيذي إرسال كتاب الى الدول الاعضاء يدعوهم الى تقديم أسماء المرشحين لمنصب المدير العام للمنظمة مع سيرتهم الذاتية في منتصف آذار من سنة الانتخاب.
وينظر المجلس التنفيذي، الذي يضم ٩٥ دولة منقسمة على خمس مجموعات جغرافية، في جميع الأسماء المطروحة في اجتماع خاص.
ويتم الاختيار من قبل المجلس التنفيذي عن طريق الاقتراع السري على ان لا تتخطى دورات الاقتراع خمسة دورات.
ويبلّغ بعد الانتخاب رئيس المجلس التنفيذي المؤتمر العام الذي يضم جميع الدول اسم المرشح الفائز في اقتراع المجلس التنفيذي.
اما بالنسبة الى دعم ترشيح مرشح لمنصب مدير العام للاونيسكو، فإن المجلس التنفيذي يدعو الحكومات الى اقتراح اسماء الأشخاص، وهي ليست محصورة بمواطنيها بل بالمؤهلات الضرورية للشخص لتسلمه هذا المنصب.
وللتذكير، لم تدعم اسبانيا ترشيح احد مواطنيها فريديريكو مايور الذي تسلم هذا المركز من عام ١٩٨٧ الى ١٩٩٩ بل دعمت ترشيحه الأرجنتين.
ومع احترام جميع المرشحين لهذا المنصب، فان السباق مفتوح امام جميع الذين يتمتعون بخبرة دولية لقيادة هذه المنظمة التربوية والثقافية والنهوض بها، وفتح آفاق جديدة لها.
وعلى امل كما يشاع ان يكون المدير الجديد الذي سيخلف ايرينا بوكوفا عربيا، يجدر عدم تفويت الفرصة امام الدول العربية واختيار ودعم افضل المرشحين الذي بإمكانه توحيد كلمة العرب حول مرشح يمثلهم ويجمع بين الانتماء الى العالم العربي ومعرفة مشاكله وانفتاحه على العالم الغربي لمد الجسور الضرورية بين عالم تنهشه النزاعات وعالم يتخوف من تداعياتها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard