للمشككين بملف الاتجار بالبشر... قوى الأمن توضح!

5 نيسان 2016 | 18:46

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة البيان الآتي: "شهدت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، في الأيام الماضية، حملة ممنهجة هدفها النيل من مصداقية قوى الأمن الداخلي وشفافية عملها بغية التشكيك بإجراءات التحقيق في قضية توقيف أعضاء شبكة الإتجار بالاشخاص. وهذا لجهة اتهامها بالتغاضي عن توقيف متورطين في القضية على خلفية نفوذهم الرسمي.

في هذا المجال يهمنا توضيح ما يلي:
1 - تنفي هذه المديرية العامة ما ورد على مواقع التواصل الاجتماعي جملة وتفصيلا، وتؤكد أنها تقوم بواجباتها على أكمل وجه ولا تراعي في تحقيقاتها أي معايير سوى الالتزام بالقوانين المرعية الإجراء وتحت إشراف السلطة القضائية المختصة. وما تشهده المديرية العامة من تحقيقات حول قضايا الفساد لهو أكبر برهان على النهج المتبع من قبل قيادتها، وهي تتحدى أياً كان أن يشكك في سلامة هذه التحقيقات وستستمر بها حتى الوصول إلى كشف المفسدين كلهم.

2 - فيما يتعلق بالتحقيق حول شبكة الإتجار بالاشخاص فإن ملاحقة المتورطين الرئيسيين مستمرة إلى حين توقيفهم، مهما علا شأنهم. أما التلميح إلى مسؤولية أشخاص معينين في تهريب أحد المتهمين بالقضية فهو من باب التجني الذي لا يمت الى الحقيقة بصلة. وهو يأتي ضمن حملات مغرضة هدفها التشكيك بعمل المديرية العامة ومحاولة النيل منها".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard