عائلة نواز شريف تردّ على "تسريبات بنما"

4 نيسان 2016 | 13:53

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

دافعت عائلة رئيس الورزاء الباكستاني نواز شريف عن امتلاكها شركات "أوفشور"، بعدما ورد اسمها في اوراق تم تسريبها في بنما، في احدى أكبر التسريبات في التاريخ، التي اشتملت على 11,5 مليون وثيقة من مكتب "موساك فونسيكا" للمحاماة، وأظهرت كيف أن عددا من أكثر الأشخاص نفوذا في العالم هربوا أموالهم الى ملاذات آمنة.

وتعدّ الحكومة الباكستانية مسألة الحصول على عائدات مسألة حساسة، وخصوصا وكونها حصلت على صفقة انقاذ بقيمة 6,6 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي وتبلغ نسبة الضرائب على اجمالي العائد المحلي 11 في المئة، وهي من بين الأدنى في العالم.

وأكّد عمر شيما من مركز التحقيقات الاستقصائية في باكستان أنّ "نواز شريف لا يملك أي شركة باسمه، الا أن امتلاك أولاده لشركات يثير التساؤلات".

وبدوره، قال حسين ابن شريف في حديث لاذاعة محلية إن عائلته "لم ترتكب أي خطأ"، مؤكدا امتلاكه لشركات "الاوفشور"، معتبرا أنّها "وبموجب القانون البريطاني وقوانين الدول الأخرى طريقة قانونية لتجنب الضرائب غير الضرورية عبر شركات الأوفشور".

وأوضح حسين أنه غادر باكستان في 1992 وبالتالي فانه لا يعتبر مقيما فيها، مضيفاً ان قوانين الضرائب الباكستانية "تقول انه اذا لم تكن مقيما في باكستان لأكثر من 138 يوما، فانت غير ملزم بالكشف عن اصولك".

ومن جهته، نفى وزير الاعلام الباكستاني برويز رشيد كذلك ارتكاب اولاد شريف لأيّ جرائم.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard