بروكسيل لن تستسلم... 12 ألف بطاقة نفدت لحفل المغني الفرنسي جوني هاليداي

27 آذار 2016 | 09:40

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

اقام مغني الروك الفرنسي جوني هاليداي حفلة في بروكسل السبت في اطار جولته "ريستيه فيفان" (البقاء حيا) التي اتخذ عنوانها بعدا جديدا مع الاعتداءات التي ضربت العاصمة البلجيكية قبل ايام.

وقال المغني في مطلع حفلته "جزء من دمي فرنسي من امي، وجزء منه بلجيكي من ابي"، فيما راحت القاعة تهتف "جوني جوني!".

وانتهت الحفلة على اغنية "كان تونا كو لامور" (عندما لا يبقى لنا سوى الحب) للبلجيكي جاك بريل. وقال النجم الفرنسي: "اريد ان اهدي هذه الاغنية الى ضحايا الاعتداءات، الى كل سكان #بروكسيل والى كل البلجيكيين. انا احبكم".

ورغم اعتداءات الثلثاء وهي الاعنف التي تشهدها بلجيكا منذ الحرب العالمية الثانية مع سقوط 31 قتيلا، اكد بعض الحضور انهم لا يريدون الاستسلام" امام "الوحشية". ونفدت كل البطاقات الـ12 الفا واتى الجميع ليثبت انه ينبغي "الاستمرار".

وقالت ليندسي الثلاثينية اتي اتت من شارلروا: "لو استسلمنا للذعر سنبقى مكاننا. انا لست قلقة انا اثق بالاجهزة الامنية وبجوني".
ويتضمن الالبوم الاخير لجوني هاليداي اغنية "ان ديمانش دو جانفييه" (يوم احد في كانون الثاني) التي تتناول المسيرة التي نظمت بعد الهجوم على مجلة "شارلي ايبدو" في مطلع العام 2015 في #باريس.

وقرر المغني الفرنسي الابقاء على حفلتين له في بروكسيل بعد حصوله على ضمانات حول الاجراءات الامنية المتخذة. وكانت حفلته هذه مقررة بعيد اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني الماضي لكنها الغيت لان بروكسيل كانت رفعت حالة الانذار الامني الى الدرجة القصوى.

وقال ستيفان فيلدبوش منسق الامن في قاعة "باليه 12" حيث اقيمت الحفلة: "لقد زدنا ثلاث مرات العناصر الامنية مع تعزيزات ايضا من الشرطة والجيش. وتم تفتيش الجميع".
وكانت نجمة البوب الاميركية ماريا كاري الغت حفلة مقررة الاحد في بروكسيل لاسباب امنية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard