أخيراً رئيس "لبناني"... ولكن في البرازيل؟

26 آذار 2016 | 18:11

المصدر: الكورة - "النهار"

بعيداً عن كل ما يحصل من تخبط في لبنان حول انتخابات رئاسة الجمهورية، تستعد بلدة بتعبورة الكورانية للاحتفال بوصول ابنها ميشال تامر الى رئاسة الجمهورية في البرازيل في حال اطاحت التظاهرات الشعبية التي تعصف بالبلاد رئيسة الجمهورية ديلما روسيف، فتؤول الامور الى نائبها تامر. وقد يتحقق هذا السيناريو نتيجة قرار منتظر من طرف الائتلاف الحكومي الحليف لروسيف والمقرر ان يعقد جمعيته العمومية في ال ٢٩ من الشهر الجاري ويحسم قراره في الازمة ويقرر الانسحاب من حكومة رئيسة حزب العمال روسيف ودعم تامر لشغل منصب الرئيس، وفق وكالة "رويترز".

غادر اهل ابن بتعبورة – الكورة لبنان كما كل الذين هاجروا في فترة الحرب العالمية الاولى هرباً من الجوع والظلم والاستبداد وذلك في العام 1913 الى البرازيل، حيث انه وقتذاك كانت غالب الهجرة في اتجاه اميركا الجنوبية.
والده نخول تامر ووالدته مرشه بربر غادرا لبنان وتركا فيه ولدين عاشا مع العائلة، قبل ان يلتحقا بالاهل بعد عشر سنوات ،واما ميشال وشقيقان اخران فولدوا في البرازيل في العائلة المؤلفة من خمسة اخوة الى الوالدين.
يتحدر ميشال من عائلة كانت تعمل في الزراعة، املاكها وارزاقها وزعت على الاهل في لبنان عام 1962، وبعد هذا التاريخ لم يعد يربطهم بالبلد الام الا الحنين والاشواق والذكريات .
رئيس بلدية بتعبورة المحامي بسام بربر نسيب والدة ميشال يؤكد "ان الاتصال مع عائلة تامر لم ينقطع ابدا، وهو مستمر الى الان ،كذلك الاتصالات مع الاقرباء الاخرين المنتشرين في كل مكان ."
ويضيف :"يكن ميشال لبلدته الام وللبنان محبة كبيرة ،وهو اكد لنا انه سيزورنا بعد ان يصبح رئيسا للجمهورية ،ونحن نعد العدة لذلك، بدأنا تحضير الساحة العامة واقواس النصر وفرق الدبكة وسنقيم عرساً يوم التنصيب كما بدأنا اقامة قوس نصر عند مدخل البلدة من جهة كفرحاتا."
ويتابع ان ميشال "قصد البلدة عندما زار لبنان رسميا في عيد الاستقلال سنة 2011 تلبية لدعوة الرئيس ميشال سليمان، ويومها تفقد المنزل الوالدي وركع عند عتبة البيت وقبل حجارته وتراب الارض. واقمنا له احتفالا مميزا ولكنه اصرّ علينا بضرورة تكريم والده، ومن هنا اطلقنا على الحديقة التي نجهز في الشارع الذي يحمل اسمه، اسم والده نخول تامر، وهو يساهم في تنفيذ بعض المشاريع في البلدة، كما وعدنا بأنه وفور انتخابه سيعمل على توأمة البلدية مع بلديات برازيلية عدة نستفيد منها في مجالات مختلفة لا سيما عللى صعيد الانماء العام."

محبة كبيرة
نزار تامر ابن عم ميشال يقول ان ابن عمه يكن "محبة كبرى لجميع اهالي البلدة، وهو عراب ولديه جاد والين في العام 1997 عندما زار لبنان تلبية لدعوة الرئيس نبيه بري يوم كان رئيسا لمجلس النواب البرازيلي، كما زار بتعبورة ايضا وتعرف الى كل الاهل والاقرباءونتمنى ان يصل الى رئاسة الجمهورية لنفرح به وتفرح البلدة ايضا والكوره ولبنان."

اقرباء اخرون لتامر يشيرون الى انه في زيارته الثانية الى بتعبورة التقى جميع الاهل والاقرباء "وسألهم عن طرق عيشهم وعن مصروفهم ومدخولهم وعن سبل تحسين زراعة الزيتون والانتاج وما الى ذلك من امور اخرى".
وقالوا "انه شرب معهم العرق البلدي الذي اهدوه منه كما اهدوه الزيت والصابون البلدي من انتاج ارض الكوره الخيرة ،وهو شكر الجميع ووعد بالعودة اليهم رئيسا ونحن ننتظره".
تامر مازح رئيس البلدية في العام 2012 قائلا "لو لم اكن في البرازيل لكنت نافستك في الانتخابات البلدية "، وشتان ما بين رئاسة بلدية بتعبورة في الوطن الام ورئاسة جمهورية البرازيل !
اذاً الحلم قاب قوسين او ادنى من الواقع ، وحينها سيسر اللبنانيون برئيس للجمهورية لكن في البرازيل لبناني الاصل والهوية وسيتساءلون الى متى سننتظر رئيساً في لبنان ومن صناعة لبنانية لنفرح ونقرع الاجراس ونحتفل ؟

كل هذه الأسماء أخفقت هذا الموسم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard