عقوبات أميركية على وزراء الدفاع والصحة والعدل والصناعة بسوريا وعلى شركة الطيران وتلفزيون الدنيا

16 نوار 2013 | 22:50

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

انترنت

وسعت الحكومة الأميركية العقوبات المفروضة على سوريا وضمت الى قائمتها السوداء اربعة وزراء سوريين وشركة طيران وقناة تلفزيون، تقول انها تساعد حكومة الرئيس بشار الأسد في حربها ضد قوى المعارضة.

يأتي هذا الإجراء بعد عقوبات أميركية واسعة النطاق على اي مساعدة تقدم الى سوريا منذ بدء الحرب الأهلية بين حكومة الأسد وقوى المعارضة التي أدت الى مقتل حوالف 80 ألفا. وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن شركة الخطوط الجوية السورية -المملوكة للدولة- ساعدت الحرس الثوري الإيراني في نقل شحنات غير قانونية، من بينها صواريخ ومدافع مضادة للطائرات وذخيرة لمساعدة الحكومة السورية.

كما اتهمت الولايات المتحدة قناة الدنيا التلفزيونية الخاصة بمساعدة الأسد في الدعاية لنظامه من خلال بث اعترافات منتزعة قسرا. ولفتت وزارة الخزانة ايضا إلى ان قناة الدنيا ساعدت الحكومة في عرض أسلحة وهمية مضبوطة واعتقال اشخاص اجرت معهم مقابلات. ووضعت الوزارة على قائمتها السوداء ايضا اربعة مسؤولين سوريين هم وزراء الدفاع والصحة والصناعة والعدل في إطار خطواتها الموسعة لاجهاض أنشطة الحكومة. وتقول الحكومة الأميركية إن وزير الدفاع فهد جاسم الفريج كان مسؤولا عن الجيش السوري اثناء الغارات الجوية وعمليات الاعدام للمدنيين.

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين في بيان: "ستواصل وزارة الخزانة استخدام كل ما لديها من أدوات لكشف وتفكيك الشبكات المالية لهؤلاء المسؤولين عن الحملة البشعة للحكومة السورية لقمع شعبها."

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard