برج الملوك تفجع بابنها شهيد الجيش... الموت حرم يورغو من "بابا عامر"

24 آذار 2016 | 19:19

المصدر: "النهار "- مرجعيون

الشهيد وزوجته وطفله يورغو.

من برج الملوك البلدة الحدودية الجنوبية، حملَ الرقيب الأول عامر حاتم يوسف سنيه الاحدى والثلاثين وقدّمها في عرسال فداء للوطن، هذا الوطن الذي لم تشبع أرضه دماء شهدائه بعد ولم يملّ ترابُه احتضان اجسامهم الطاهرة.

عامر آخر عنقود عائلة حاتم وجورجيت، الشقيق الأصغر لطارق وفيصل ابني المؤسسة العسكرية ايضا، عاش ابوّته منذ عام فقط، ففقده يورغو باكرا قبل ان تلفظ شفتاه كلمة بابا، وخسرت كارن الزوج والصديق ورفيق الدرب.
منزل العائلة في البلدة غصّ بالأهل والاصدقاء غير المصدّقين، فعامر البطل الذي لم يهب الموت يوماً يعرفه القاصي والداني بشجاعته وعنفوانه. والده يبكي زهرة اولاده الذي برحيله رحلت معه الابتسامة والفرحة. والدته لا تصدّق ان يد الاجرام خطفت صغيرها باكرا. اما طفله الذي حرمه الموت ان يكبر في احضان والده ترى كيف ستفسّر له والدته غياب والده؟ كيف ستقول له ان والده روى بدمائه ارض الوطن فداء لكل شعبه ودفاعا عن كرامته بوجه المعتدين والارهابيين؟
غدا اللقاء الاخير اذ تستعد بلدته شيبا وشبابا وابناء القرى المجاورة لوداع الشهيد البطل عند الثانية من بعد ظهر غد في كنيسة مار جرجس.

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard