صور وفيديوهات من انفجار بروكسيل لا يجب مشاهدتها

22 آذار 2016 | 17:08

بعدما ضرب الإرهاب هذا الصباح العاصمة البلجيكية بروكسيل، نشطت في مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الفيديوهات الخاطئة التي تدّعي إظهار انفجارَي محطة المترو والمطار. في مقابل الفيديو الصحيح الذي يظهر لحظة وقوع الانفجار :

 



 

انتشرت أيضاً صور وفيديوهات كاذبة لا تنقل ما حصل في مطار بروكسيل:

 

 

وقد عمدت مواقع أخرى مثل صحيفة الدايلي ميل، لا ليبر (موقع البلجيكي) و20Minutes.ch أيضاً، نشر هذه الصور، ولكنها عادت وأزالتها فيما بعد. كما نشر الموقع Dh.be على حسابه ديلي موشن الفيديو في غضون دقائق بعد الهجمات، وبلغ مجموع من رآها أكثر من 50000.

 

 

ونُشرت أيضاً نفس الفيديوهات على يوتيوب تبيّن أنها تعود لانفجارات مطار روسيا Domododevo في موسكو عام 2011 وليس لهجمات الـ 22 من آذار. وقد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور تعود لتفجير 24 كانون الثاني 2011 لإظهار انفجار بروكسيل، ولكن عمد بعض الناشطين على تكذيبها:

 



 

 

في المقابل أعرب كثير من الناشطين عن تضامنهم مع بروكسيل عبر نشر الصور التالية على وسائل التواصل الاجتماعي:

 

 

غرّد المسؤولون في حساب سوبرمان قائلين إنّه في هذه الأيّام يحتاج العالم إلى سوبرمان لإنقاذ البشر من الدمار.

 

 

أحد الأشخاص غرّد أن الوقت هو وقت الوحدة حداداً على ضحايا المجزرة التي وقعت في عاصمة الاتحاد الأوروبي.

 

 

النجم البريطاني Sam Callahan أعلن تضامنه مع العاصمة البلجيكية إذ نشر صورة يدعو فيها إلى الصلاة من أجل الضحايا.

 

 

 

صورة بلانتو الرسام في صحيفة "لوموند" الفرنسية اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، وتظهر تضامن الشعب الفرنسي مع الشعب البلجيكي بعد وقوعهما ضحية الإرهاب.

 

 



 

وقد تضامن الرسام جوان سفار مع العاصمة الجريحة بطريقته في صورتين: الأولى للشخصية الكرتونية "تن تن" الذي يعرب عن رغبته في العيش على سطح القمر، والثانية لرمز التراث الثقافي في بلجيكا الذي لم يعد بإمكانه التبوّل براحة من دون شعوره بالخوف بعد وقوع الانفجار.

 

 

وكذلك فعلت الرسامة لويزون التي رسمت ميلو الكلب وهو يذرف دمعة حزناً على بلجيكا.

 

 

 

وسيضاء برج إيفل الفرنسي اليوم بألوان علم بلجيكا إعلاناً لتضامن فرنسا مع جارتها.

 

 

وقد أعلن الرسام مارتن فيدبرغ في رسم من رسومه أنّ اليوم 22 آذار 2016، هو اليوم العالمي الذي لا يتم تداول فيه أيّ مزحة بلجيكية. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard