أوباما وجاستين ترودو... وتعزيز العلاقات

10 آذار 2016 | 11:55

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

يستقبل الرئيس الاميركي باراك #اوباما رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اليوم، في البيت الابيض لتاكيد متانة العلاقات بين الولايات المتحدة وكندا "الحليفين، الشريكين، الجارين والصديقين".

ويشكل اللقاء مع الرئيس الاميركي الذي يغادر السلطة بعد اقل من عام، فرصة لرئيس الوزراء الكندي الشاب، الذي لا تزال شعبيته في اوجها في استطلاعات الرأي بعد اربعة اشهر على توليه منصبه، لتسليط الضوء على التغيير في النمط والاسلوب اللذين اعتمدهما سلفه المحافظ ستيفن هاربر.
وزيارة الدولة هذه- الاولى منذ 19 عاما- تهدف الى تعزيز العلاقة الخاصة بين البلدين اللذين يتقاسمان الحدود الاطول في العالم وتربط بينهما علاقات اقتصادية وثيقة اذ تستورد الولايات المتحدة 75% من صادرات جارتها في الشمال بينما تشكل كندا الوجهة الاولى لصادرات 33 ولاية اميركية.
وقال مارك فيرشتاين من مجلس الامن القومي الاميركي ان الزيارة يفترض ان تظهر ايضا نوعا من التعاون بين "قائدين شابين لديهما رؤية مماثلة وتقدمية".

خلال لقاء اوباما للمرة الاولى مع ترودو في تشرين الثاني في مانيلا، حذره من صعوبة المهمة التي تتظره.

وقال "اعرف ان حديثك عن الامل والتغيير هو مصدر الهام كبير للكنديين. اريد فقط الاشارة الى انني ايضا لم اكن اعاني من الشيب قبل سبع سنوات".
واعدت الادارة الاميركية استقبالا حافلا يبدا في حدائق البيت الابيض حيث سيكون اوباما مع زوجته بانتظار الزوجين ترودو في الصباح، ثم يشارك رئيس الوزراء الكندي في غداء مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري، قبل مأدبة عشاء رسمية يليها حفل استقبال داخل فندق كبير في العاصمة الاميركية.
وسيناقش ترودو خلال زيارته واشنطن، مع الرئيس الاميركي، اتفاقات تجارية وسبل الحد من الاحتباس الحراري.

وعمل وزراء الداخلية والبيئة الاميركيون والكنديون، في سياق تحضيرهم لهذه القمة على تشديد القوانين المتعلقة بالتلوث المنبعث من السيارات وتطوير مركبات كهربائية، ووضع قواعد ضابطة للغازات المسببة للاحتباس الحراري المنبعثة من البلدين، فضلا عن مسألة ادارة حدودهما المشتركة.
ويأمل الجانبان في تسهيل التبادلات بينهما، وكذلك الاجراءات الامنية المتخذة بعد 11 ايلول 2001 والتي اعاقت بشدة حركة التنقل الحدودية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard