بعد سقوط مطمر الاقليم...شهيب عبر "النهار": "يا جماعة الخير ساعدونا"

7 آذار 2016 | 18:14

المصدر: "النهار"

أرشيف "النهار".

لا يزال ملف النفايات متعثراً. وكما كان متوقعاً، اصطدمت مجددا سياسة المطامر بجدار المجتمع الأهلي الذي ظل صامتاً طوال فترة تكديس النفايات في الشوارع والمكبات العشوائية، واستيقظ بعضه عند الحديث عن معامل لمعالجة #النفايات وطمر ما تبقى منها بطريقة صحية.

ويبدو أنه "طفح كيل" رئيس الحكومة تمام سلام الذي حوّل الحكومة "مستقيلة عن عملها، في ظل عدم دعوته إلى جلسات، إلى حين معالجة الملف"، وفقا لما يؤكد عضو اللجنة الوزارية المكلفة الملف وزير الزراعة أكرم شهيب، مبديا اعتراضه على الاحتجاجات التي حصلت في اقليم الخروب، أو على مسارعة بعض المناطق إلى رفض اقامة أي مطمر فيها.

ويقول لـ"النهار": "يتصرف عدد من رؤساء البلديات كأن الانتخابات البلدية حاصلة غداً. وللاسف لا يمانع عدد آخر منهم بقاء النفايات في الشوارع، بينما يمانع التوصل إلى حل صحي وبيئي لها".

يعبّر شهيب عن عمق غضبه من عرقلة الملف. فهو يدرك تماماً حجم الكارثة التي يعيشها لبنان. "نستخدم كل الوسائل للانتهاء من الكارثة. شهدنا تظاهرات بالأمس، ومن المؤسف أن النفايات كانت تحيط بمتظاهرين يريدون الحل. 3 آلاف تظاهروا ضد المطامر، وهم موافقون على المكبات العشوائية. فماذا نفعل؟"

ويقول محتداً: "بربك... إذا لم ننشىء مطمراً ومكان معالجة النفايات في ساحل المتن وكسروان لطمر ما تبقى منها، فماذا نفعل بها؟ والأمر نفسه بالنسبة الى بيروت والضاحية الجنوبية واقليم الخروب والجبل". ويشير الى ان "القضية لا تقتصر على استخدام المطامر، بل يقوم الحل على معالجة النفايات وطمر ما تبقى منها. هذا ما نطرحه بالطبع، وذلك بالاتفاق مع القيادات السياسية وبلديات المنطقة، وخدمة للأخيرة".

ويشدد على وجوب "ايجاد مخرج بيئي، وأن يؤمن الناس بأننا نقوم بما يناسب مصلحتهم". ويعود إلى احتاجاجات الإقليم قائلاً: "بالأمس تظاهر آلاف ممن لا يريدون النفايات، بينما تطمرهم في المكبات. ماذا يعني ذلك؟ لا يريدون المطامر، ولكن ماذا نفعل؟"

ولا ينفي صحة الحديث عن "مواقع، كبرج حمود وكوستا برافا والكجك في اقليم الخروب. وهناك مواقع نالت موافقات مبدئية، مع شروط ومطالب. والشرط ألا تكون مكبات، بل ان تكون مراكز معالجة. أما بالنسبة الى الاقليم، فالرفض كان كاملا، واتضح ذلك من التظاهرة".

هل هذا يعني انك بصدد البحث عن مطمر آخر بديلا عن مطمر الاقليم؟ يجيب: "إنها عملية متكاملة في الوقت نفسه. إذا لم نوجد بديلا عن موقع الاقليم، فماذا نفعل؟ لم نترك وسيلة إلا ولجأنا اليها". ويضيف: "عندما سلمت الامانة، قلت أنني اؤيد الخطة الأولى، وهي تعتمد على العلم والعقل. أما ترحيل النفايات، فكان حلاً جنونياً. لكنهم طمروا الخطة الأولى، وطيّروا والثانية".

ويشدد على "أهمية انهاء الأزمة ومعالجتها بالطرق الأسلم، علمياً وبيئياً. وفي الوقت نفسه، يعود مجلس الوزراء الى العمل، في ظل غياب الرئاسة". ويختم كلامه قائلا: "أعتقد أن النفايات أهم من انتخاب رئيس جمهورية، او تفعيل عمل الحكومة. فصحة الناس أهم ... يا جماعة الخير... هل نرجوكم؟... ساعدونا".


mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @Mohamad_nimer

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard