في يومها... المرأة تخوض حرب الوجود بالألوان

7 آذار 2016 | 17:11

المصدر: "النهار"

تقيم الفنّانة عشتروت عوّاد لمناسبة يوم المرأة العالمي معرضاً لتماثيلها الفنّيّة في جبيل بالتعاون مع البلدية وذلك في ٦-٧-٨ آذار بعناوين تحاول من خلال الالوان الاجابة على الاسئلة الآتية: هل المطلوب الحرب بين الرجل والمرأة لاثبات الوجود؟ هل المطلوب تجريد المرأة من عواطفها ليصبح العالم أكثر ظلماً؟ هل المطلوب تجريدها من حقوقها لأنها ضعيفة جسديّاً؟

تحاكي منحوتات عوّاد الخيال لتنقل صورة الواقع. رسالتها واضحة: دعم المرأة والإضاءة على الانتهاكات التي تُمارس بحقّها.
وهي أشارت الى عبودية المرأة في ظل عصر "التحضر والانسانية" التي تنعكس في التكسير، والجنازير على منحوتاتها.
واستخدمت عواد عدداً من التقنيّات مثل خلط الموادّ والأكريليك والكولّاج. وللألوان الصاخبة (bleu outre-mer) في التماثيل أهميّة بارزة في اظهار ضرورة الانفتاح والتحرّر والثورة. وهي اعتبرت أنّ لكلّ شخص مثقّف أن يفهم فنّها الذي تراه موجّهاً لكلّ فئات المجتمع عموماً لكنه يطال المرأة خصوصاً. 

اكتشفت الفنانة موهبتها في عمر العاشرة ونالت جوائز عدّة في المدرسة بالنحت والرسم والكتابة.
 أقامت عوّاد الحائزة على شهادات في الرسم وفي هندسة الديكور، خمسة معارض خاصّة الى جانب عدد من المعارض المشتركة في عدد من الدول.
وفي العام ٢٠٠٨، كان لها عمل فنّي مميّز بالتعاون مع مهرجانات بيبلوس بحيث تمّ تزيين مئتي شاب وشابة (اختيروا من المدارس والجامعات) بالجفصين والبويا الذهبية ليشكّلوا تماثيل فنّية فينيقية جالت بين الحاضرين.

عاشقة للفنّ، هكذا تصف نفسها، وقد كرست وقتها وفنّها وابداعها وثورتها "من أجل المرأة المحارَبة بالسرّ والعلن من مجتمعاتنا الذكورية".

وفي حديث لـ"النهار" عن الرسالة من معرضها الحالي في جبيل، قالت: "حان وقت منح المرأة فرصة إصلاح ما فشل الرجل في ايجاد الحلول له"، ضاربة مثل القمامة المتراكمة، بحيث "إنّ حاكمينا وهم من الرجال استنفدوا كل طرق المعالجة بلا جدوى".
يحظى المعرض بدعم بلدية جبيل، وفي هذا السياق قال رئيس البلدية زياد حواط أنّ "هذا المعرض واحد من سلسلة نشاطات تنظمها البلدية لكونها عاصمة السياحة العربية لعام ٢٠١٦". وأكّد على أهميّة هذا النشاط في "تفعيل دور المرأة وعمليّة انخراطها في المجتمع وفي العمل السياسي والاداري".

 

موضة Animal Print: كيف نرتديها؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard