خليل: على الجميع تحمّل المسؤولية

6 آذار 2016 | 14:43

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

دعا وزير المال علي حسن خليل الحكومة إلى "اتخاذ قرارها وتحمل الجميع المسؤولية في اي ملف"، والقوى السياسية إلى "اتخاذ خيار بالعودة إلى المجلس النيابي فور بدء الدورة العادية".

كلام خليل جاء في احتفال تأبيني، لفت فيه الى أن "الوقت ليس للمزايدات في ظل حريق المنطقة، بل للتفتيش عن اللقاء فيما بيننا لتجميد الخلافات وتحييدها قدر الإمكان بما يسمح لنا بان ننطلق مجددا نحو اعادة بناء دولتنا التي نريد". وقال: "نعرف أن ما يجري بدء من اليمن الى #العراق و #سوريا وصولا إلى لبنان، يحتاج الى نوع اخر من التفاهمات الاقليمية يبدأ باعادة رسم للعلاقات السعودية - الايرانية، وانتباه لما يخطط دوليا لهذه المنطقة بين أميركا وروسيا وغيرها. الخلاف على المستوى الداخلي بترشيحه أو بتبني ترشيح النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية. هو تقدم خطوة كبيرة للأمام على هذا الصعيد تجاوز فيها مساحات الخلاف لأن موقع الوزير فرنجية كما هو معروف في المقلب الآخر على المستوى السياسي، ولهذا فالمطلوب من الجميع اليوم اعادة النظر واعادة قراءة هذا الأمر بمنطق ايجابي من اجل البحث عن مخرج للمأزق الذي نعيش فيه لانه من غير المسموح أن نبقى من دون انتخاب رئيس للجمهورية".

ورأى أن "الأمور بدأت تتحرك وأن الجلسة كانت تعبيراً ناصعاً بان الثمرة ربما قد بدات بالنضوج، لهذا لم يعد من المسموح أن ننتظر كثيرا على هذا الصعيد".

وأكد على "أهمية عمل المؤسسات، فالحكومة عليها أن تتخذ قرارها الحاسم بمعالجة الملفات الشائكة، فلا يكفي أن نقول اما يتحقق هذا البند او نعطل الحكومة". ودعا الحكومة إلى "اتخاذ قرارها وتحمل الجميع المسؤولية في اي ملف"، والقوى السياسية إلى "اتخاذ خيار بالعودة إلى المجلس النيابي فور بدء الدورة العادية لأنه من غير المسموح أن نطلق الرصاص على أنفسنا أو أن ننتحر بأيدينا من خلال تغييب المؤسسات التي تحفظ الدولة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard