خلية أزمة الأونروا ناقشت قرارات المنظمة حول الاستشفاء والطبابة

6 آذار 2016 | 09:23

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

(عن الانترنت).

عقدت خلية أزمة #الأونروا المنبثقة من القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان اجتماعها الدوري، في مركز النور الإسلامي (مخيم #عين_الحلوة)، لمناقشة ومتابعة آخر المستجدات المتعلقة بقرارات وإجراءات الأونروا، والتي استهدفت الحاجات والمتطلبات المعيشية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وآخرها ما يتعلق بالإستشفاء والطبابة.

وصدر عن المجتمعين بيان رحبوا فيه بخلية الأزمة وبالمبادرة التي تقدم بها المدير العام للامن العام اللواء عباس إبرهيم لرعايته لقاء مشتركا بين القيادة السياسية الفلسطينية والمدير العام للأونروا في لبنان (ماثيوس شمالي) الذي سيعقد الأربعاء وستحضره ممثلة الأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، وتقديرا من خلية الأزمة لهذا المسعى والدور المبارك الذي سيقوم به اللواء عباس ابرهيم، فإنها لن تدعو لأي نشاط إحتجاجي في ذلك اليوم.

واكدت الخلية "ان كل الشائعات التي تحدثت عن خلافات بين أعضائها، أو بين أعضاء القيادة السياسية هي محض شائعات مغرضة، ولا اساس لها من الصحة. وبناء عليه أكدت بأنها مصممة على مواصلة التحركات الإحتجاجية حتى تتراجع إدارة وكالة الأونروا عن كل قراراتها وإجراءاتها الظالمة، بما فيها الإستشفاء والطبابة".

وجددت رفضها "لما أطلق على تسميته الصندوق التكميلي للإستشفاء في إقليم لبنان"، واعتبرت هذه الخطوة "محاولة فاشلة قام بها المدير العام للاونروا في لبنان ماثيوس شمالي للقفز على المطلب الفلسطيني، في اعتبارها خطوة لا تعالج أصل المشكلة، المتمثلة بخطة الاستشفاء التني وضعها وبدأ بتنفيذها مطلع العام 2016"، واعتبرت "ان كل ما قدمه ويقدمه شمالي لا يرقى الى مطالب اللاجئين الفلسطينيين في لبنان".

وثمنت المشاركة النشطة والفاعلة لجماهير شعبنا الفلسطيني في برنامج التحركات الاحتجاجية التي تعدها الخلية، وآخرها المشاركة الفاعلة في الإعتصام الذي أقيم أمام المركز الرئيس لوكالة الأونروا في بيروت، الخميس".

وحيتِّ الخلية اللجان الشعبية والأهلية والحراكات الشعبية والشبابية والنسائية على "الجهد الكبير الذي تبذله، والدور العظيم الذي تقوم به من أجل تنفيذ برامج التحركات الإحتجاجية التي تعدها الخلية في كافة المناطق والمخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard