سلام: في حال عدم التوصل الى مخرج للنفايات خلال أيام فلا مبرر لاستمرار الحكومة

3 آذار 2016 | 11:40

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

عقد مجلس الوزراء جلسة عادية قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي برئاسة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام.
وعرض  سلام  آخر ما توصلت إليه جهود اللجنة الوزارية المختصة بمعالجة ملف النفايات الصلبة، فقال: إن اللجنة حققت تقدماً في عملها وقطعت ثلاثة أرباع الطريق نحو الحل المرحلي المتمثل بالمطامر، معربا عن أمله في التوصل خلال أيام الى تسوية لهذه المشكلة.

ونفى  ما تردد في وسائل الإعلام عن وجود فكرة لتعليق عمل مجلس الوزراء، قائلا إن الأمر أبعد من مجرد تعليق للعمل الحكومي وإنه يتعلق بوجود الحكومة نفسها وجدواه.
وأعلن أنه لن يوجه دعوة الى عقد جلسة الأسبوع المقبل اذا لم يحل موضوع النفايات، قائلا إنه في حال عدم التوصل الى مخرج خلال أيام فإنه سيعلن فشل الحكومة وبالتالي عدم وجود مبرر لاستمرارها.
وشكر سلام  جميع القوى السياسية التي تبذل جهدا للمساعدة على إيجاد مخرج من هذه الأزمة، داعيا إياها الى الاستمرار في هذا الاتجاه لإزالة هذا العبء الذي صار بمثابة فضيحة وطنية.
بعد ذلك تم التداول في موضوع المستجدات على الصعيد الإقليمي، فأبدى الوزراء وجهات نظرهم حول تلك المستجدات، وتم التوافق بنتيجة مناقشة مستفيضة على التمسك بمضمون البيان الذي أصدره مجلس الوزراء في جلسته السابقة. وعلى الاثر رفعت الجلسة".

 

وقبل بدء الجلسة  أكد وزير البيئة #محمد_المشنوق ان "هناك تقدما واضحا في موضوع المطامر"، لافتا الى ان الرئيس تمام سلام قد يطرح موضوع النفايات داخل الجلسة او سيتمهل يومين لمزيد من الدرس.

من جهته، اعتبر وزير الاعلام #رمزي_جريج انه "من المفروض ان يكون موقف كل الوزراء تصاعديا في قضية النفايات والرئيس سلام نفسه قال اذا لم نجد حلا للنفايات لا جدوى من بقاء الحكومة وهذا الموضوع يجعلنا نخجل من أنفسنا ومن الناس، وهو يضر بصحة المواطنين والبيئة ولم يعد يحتمل التأجيل"، آملا ان يبت اليوم بصورة نهائية.

اما وزير الاقتصاد آلان حكيم فسأل: "اذا لم نجد الحل لموضوع النفايات فلماذا الحكومة؟".

بدورها، ردّت وزيرة المهجرين أليس شبطيني على سؤال يتعلق بوصف "حزب الله بالارهابي" بالقول: "هل من المعقول ان نشتم ابن بلدنا"؟ سائلة "لوين رايحين"؟

وأعلن وزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي ان "تعيين مدير عام لوزارة العمل وقضية مستشفى البترون ومدير عام لمجلس الجنوب من البنود المطروحة الى جانب النفايات.

اما وزير العمل سجعان قزي، فاعتبر ان "مجلس التعاون الخليحي حر باتخاذ القرار الذي يريد ولكن هذا لا يلزم الاخرين، حزب الله مكون معنا في الحكومة، واذا اعتبرناه ارهابيا يجب ان يستقيل او ان نستقيل".

وشدد وزير الصناعة حسين الحاج حسن "اننا مقاومة ونفخر اننا مقاومة ونفخر اننا هزمنا العدو الصهيوني اكثر من مرة، ونفخر اننا نناصر الشعب اليمني والشعب البحريني، ونفخر اننا ندافع عن المنطقة وامنها ضد اسرائيل وضد المشروع التكفيري، وبئس القرار والموقف والتصنيف الذي يتماهى ويتكامل مع الموقف والتصنيف الاسرائيلي".

اما وزير الزراعة أكرم شهيب فأكد ان "صحة الناس اهم من رئيس الجهورية واصبحت صحة الناس في خطر".

ورأى وزير التربية الياس بو صعب ان "ما حصل مع المشنوق تماما كما حصل مع باسيل اما المفارقة هي اننا لم نشهد ردات فعل سوى كلام اللواء ريفي المتصالح مع نفسه".

صفوف "على الطريقة اللبنانية"... من دون سعرات حرارية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard