اليونان تخشى بقاء 70 الف لاجئ في اراضيها الشهر المقبل

28 شباط 2016 | 15:29

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"رويترز"

أعربت #اليونان اليوم عن خشيتها من ان يرتفع عدد #اللاجئين والمهاجرين الموجودين على اراضيها ثلاثة اضعاف الشهر المقبل بحيث يصل الى 70 ألفاً بعد ان "علق" المهاجرون على أراضيها عقب اغلاق عدد من دول البلقان حدودها في وجههم.

وقال وزير شؤون الهجرة يانيس موزالاس الاحد "وفقا لتقديراتنا، فان عدد اولئك الذين يجدون أنفسهم عالقين في بلادنا سيبلغ بين 50 و 70 الف الشهر المقبل".

واضاف في مقابلة مع قناة ميغا "اليوم، هناك 22 الف مهاجر ولاجئ في اليونان".

وتقطعت السبل بنحو 6500 من المهاجرين اليوم على معبر ايدوميني في شمال اليونان مع الحدود المقدونية، بعد قرار اربع دول في البلقان فرض حصصا جديدة بغية وقف تدفق المهاجرين.

واحتج عشرات اللاجئين عند خط قطارات بالقرب من ايدوميني.

ولم تسمح مقدونيا السبت بعبور سوى 300 شخص من مخيم اندوميني الذي بامكانه استيعاب 1500 فقط. وقررت سكوبيا الاسبوع الماضي منع الافغان من عبور اراضيها وتشديد عمليات فحص وثائق الهوية للسوريين والعراقيين.

ومن المتوقّع أن تزداد الاوضاع سوءا مع قرار سلوفينيا وكرواتيا، من الاتحاد الاوروبي، وصربيا ومقدونيا الجمعة السماح بعبور 580 شخصا فقط يوميا من الرجال والنساء والاطفال المتوجهين الى اوروبا الشمالية.

وسارت هذه الدول البلقانية على خطى النمسا التي قررت عدم استقبال اكثر 80 طلب لجوء في اليوم الواحد، والسماح بعبور 3،200 شخص يوميا.
وادى ذلك الى تجمع اللاجئين في اليونان حيث يصل اللاجئون باعداد كبيرة من تركيا المجاورة.

ويتواجد الاف المهاجرين وبينهم العديد من الاطفال في اليونان فيما يواجه الاتحاد الاوروبي اسوأ ازمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

وعبر موزالاس عن امله في تباطؤ تدفق المهاجرين عندما تنتشر المعلومات حول القيود الجديدة واغلاق الحدود في تركيا التي ينطلق المهاجرون.
وقال "اعتقد ان تدفقهم سينخفض عندما تصلهم انباء عن اغلاق المعبر الحدودي في اندوميني. نحضر لاطلاق حملة اعلامية في تركيا".

وعبر عن اعتقاده بان هذه المبادرة، اضافة الى خطة نشر سفن حلف شمال الاطلسي في بحر ايجه، قد تؤدي الى انخفاض عدد الوافدين الى اليونان بنسبة 70%.

والسبت وصرح موزالاس لاذاعة "ستو كوكينو" ان اليونان تعتزم اقامة مخيمات موقتة في انحاء البلاد لايواء ما يصل الى ثلاثة الاف شخص في كل منها، "لكن يفضل ان تؤوي الف شخص لتغطية حاجاتهم الاساسية لفترة وجيزة".

وفي انتظار معالجة وضع الحدود، تحاول السلطات اليونانية ايواء لاجئين في جزرها التي وصلوا اليها على قوارب من تركيا المجاورة.
من جهة اخرى، افاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه الاحد في صحيفة "تو فيما" أن 21% من اليونانيين يحملون المسؤولية الرئيسية في الازمة للاتحاد الاوروبي. كما اعتبر نحو 92% منهم ان دعم الاتحاد الاوروبي لليونان غير كاف.

واخيرا، قال 67% من المستطلعين أنهم يشعرون التعاطف مع اللاجئين، لكن 55% لا يرغبون ببقائهم في اليونان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard