مقتدى الصدر: على العبادي تنفيذ الإصلاحات وإلا جازف بفقد سلطته

26 شباط 2016 | 17:05

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

(أ ف ب).

قال رجل الدين العراقي #مقتدى_الصدر أمام أكثر من 100 ألف من أنصاره بوسط #بغداد اليوم إنه يتعين على رئيس الوزراء حيدر #العبادي اتخاذ إجراء حاسم لاستئصال الفساد وتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها وإلا جازف بفقد سلطته.

وكان العبادي وعد الصيف الماضي بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية بعد احتجاجات حاشدة في الشوارع لكنه سرعان ما واجه مقاومة مستمرة وتحديات قانونية للتغيير. وتعهد هذا الشهر بتعيين تكنوقراط يحلون محل وزراء تم تعيينهم على أساس الانتماءات السياسية لكن ظل هذا الوعد مجمدا أيضا.

وقال الصدر الذي تستحوذ كتلة الأحرار التي يتزعمها على 34 مقعدا نيابيا وثلاثة مناصب وزارية أمام الحشد الضخم الذي تجمع في ساحة التحرير: "اليوم رئيس الحكومة على المحك وخصوصا بعد أن انتفض الشعب".

وأخذ الصدر يردد هتافات مناهضة للولايات المتحدة ألهب بها حماسة مؤيديه واتهم العبادي بعدم الافادة من الدعم الذي قدمه علي السيستاني أعلى مرجعية شيعية في العراق الذي أقر الإصلاحات وإن بدا أن الإحباط تسلل إليه لتجمدها.

وقال الصدر من على المنصة: "بعد صوت المرجعية الذي دعم إصلاحات الحكومة وبعد أن مكنا رئيس الحكومة من الإصلاحات، توانى".

وقال المحلل السياسي العراقي فاضل أبو رغيف إن الاحتشاد الذي شارك هو نفسه فيه اليوم كان بمثابة إعادة تأكيد من جانب الصدر لحمله لواء الإصلاح.
وأضاف: "بالآونة الأخيرة يكاد يكون نجم الكتلة الصدرية قد أفل نوعا ما". وتابع أن المغزى الأول من هذا الاحتجاج هو "إعادة التيار الصدري تارة أخرى إلى الواجهة والمعرض السياسي".

باقتحام مجمع "المنطقة الخضراء" شديد التحصين والذي يضم مباني حكومية وسفارات أجنبية منها السفارة الأميركية.
لكن أبو رغيف قال إن هذا مجرد أداة دعائية.

وقال: "هو ليس يقصد الاقتحام الفيزيائي بقدر ما يقصد الاقتحام السياسي. هو يريد أن يقول لهم إن ثورة الإصلاح المقبلة إليكم عبر بوابات المنطقة الخضراء لكن ليست البوابة المادية الملموسة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard