ملابس المستعمرين موضة العصر!

6 نوار 2013 | 17:34

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لا تزال النساء في صحراء ناميبيا ترتدي فساتين من الطراز الفيكتوري، ولا يزال الرجال يرتدون الزي العسكري الألماني.

فمنذ القرن التاسع عشر، ترتدي هذه القبيلة المعروفة بالـ "هيريرو" أزياء أولئك الذين استعمروهم وإستولوا على بلادهم.

لماذا يرتدون الملابس وأزياء الناس الذين سببوا الكثير من الضرر لشعوبهم؟

في القرن التاسع عشر، تمّ تبادل الملابس بين المستعمرين وعامة الشعب الذين أجبروا على ارتداء الثياب والأزياء الفيكتورية، وهم لا يزالون حتى اليوم يعيشون على هذا النحو.

وقد حكمت ألمانيا الإستعمارية البلاد عام 1884، فقتلت ما يقرب من 80٪ من السكان والتي، وفقاً لبعض المؤرخين، إعتُبرت أول إبادة جماعيّة في القرن العشرين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard