مقدونيا تبعد مهاجرين أفغانا وإيرانيين إلى اليونان... واثينا قلقة

23 شباط 2016 | 20:16

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

"رويترز"

أبعدت السلطات المقدونية نحو 100 مهاجر أفغاني وإيراني إلى #اليونان، بعد رفض دخولهم إلى صربيا. وقد أُخذ #المهاجرون من مخيم المهاجرين في "تابانوفسي" على الحدود الشمالية لمقدونيا مع صربيا، وأُعيدوا تحت حراسة الشرطة إلى منطقة عبور على الحدود بين مقدونيا واليونان قرب بلدة إدوميني اليونانية.

وتساءل المهاجر الافغاني علاء، خلال انتظاره في ساحة مفتوحة على الجانب المقدوني من الحدود: "ماذا أفعل؟ ماذا سنفعل؟ ماذا يفعل الأفغان؟ إذا كانوا لا يقبلون الأفغان، فلماذا سمحوا لنا بالسفر إلى مقدونيا؟ لماذا وزعوا علينا وثائق؟ لماذا أنفقنا أموالا لنصل إلى هنا؟" وقال: "أنفقنا أموالا. لماذا فتحوا لنا الحدود؟ للاجئين؟ إذا كانوا لا يقبلون لاجئين، فلماذا يفتحون الحدود؟ كثيرون حققوا أموالا طائلة من ذلك".

وجاء تحرك مقدونيا بعدما بدأت دول البلقان -التي يتخذها المهاجرون ممرا للعبور شمالا إلى غرب وشمال أوروبا- رفض عبور من لا ينحدرون من مناطق صراع، مثل سوريا والعراق. وبالتالي منعت عبور من يأتون من أفغانستان وإيران وباكستان والدول الأخرى.

وبدأت اليوم السلطات اليونانية باعادة مئات المهاجرين الذين لا يمكنهم متابعة رحلتهم، بينهم من أبعدتهم مقدونيا، الى اثينا في حافلات. وثمة مخاوف مما قد يحدث في اليونان، في حال استمر تدفق اللاجئين على جزرها يوميا، آتين من تركيا. ووصل 1250 مهاجرا إضافيا إلى أثينا اليوم على متن عبارات من ثلاث جزر يونانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard