ويكيليكس: وكالة الامن القومي الاميركية تجسّست على هؤلاء السياسيين

23 شباط 2016 | 15:03

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"رويترز"

تجسّست وكالة الامن القومي الاميركية على لقاءات بين المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والامين العام للامم المتحدة #بان_كي_مون وقادة اوروبيين اخرين وفقا لمعلومات لموقع ويكيليكس نشرتها الثلاثاء صحيفة "سودويتشي تسايتونغ".

وكتبت الصحيفة نقلاً عن "ويكيليكس": "بحسب مذكرة ويكيليكس حول هذا اللقاء قال بان لميركل ان الرأي العام العالمي يريد ان تستمر اوروبا في الاضطلاع بدور اساسي في مكافحة ظاهرة الاحتباس".

وقالت الصحيفة "اشاد بان بجهود ميركل الشخصية حول ملف المناخ وعملها لاقناع زملائها الاوروبيين" في هذه القضية.
وبحسب الموقع فان وكالة الامن تنصتت على لقاءات اخرى بين المستشارة مثلا والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي او رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني.

وتم التطرّق بالتفصيل الى لقاء بين المسؤولين الثلاثة يعود الى 2011. ووفقاً لويكيليكس قد تكون ميركل وساركوزي لهذه المناسبة "مارسا ضغوطا" على برلوسكوني ليخفض حجم الديون الايطالية ويعزز القطاع المصرفي.

وتابعت الصحيفة ان اللقاء كان "متوترا" و"غير ودي" بحسب مستشار الشؤون الخارجية فالنتينو فالنتيني الذي تنصتت عليه الوكالة ايضا.
كما اشار ويكيليكس الى محادثة في 2010 بين برلوسكوني ونظيره الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

ووعده رئيس الحكومة الايطالي بان يستخدم نفوذه لاعادة العلاقات الجيدة بين اسرائيل والولايات المتحدة في حين يشير نتانياهو الى ان بناء 1600 منزل في القدس الشرقية في مستوطنة رمات شلومو حيث يقيم مستوطنون متشددون كان مبرمجا منذ عقود.

وفي اذار 2010 اعلنت وزارة الداخلية الاسرائيلية خطة البناء هذه خلال زيارة لنائب الرئيس الاميركي جو بايدن ما سبب فتورا في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة لاشهر.

وكانت الخطط جمدت لاحقا لتبديد التوتر مع واشنطن لكن في ايار 2015 اعطت اسرائيل الضوء الاخضر لبناء 900 مسكن.
واكتشفت المانيا في خريف 2013 حجم التجسس الذي قامت به وكالة الامن القومي الاميركية عندما علمت انه تم التنصت على هاتف ميركل النقال.
وقالت ميركل حينها "التجسس بين اصدقاء امر لا يجوز". وكان القضاء الالماني فتح تحقيقا في الملف اغلق في حزيران الماضي.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard