اليونان "تضغط" على مقدونيا لتفتح حدودها امام المهاجرين

22 شباط 2016 | 16:33

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ف ب"

 

بدأت #اليونان بمساع ديبلوماسية لاقناع مقدونيا بالسماح للمهاجرين الافغان بعبور الحدود، حيث هناك آلاف عالقون عند الجانب اليوناني وفي ابرز مرفأ في البلاد. وقال الوزير اليوناني المكلف سياسة الهجرة يانيس موزالاس: "بدأنا بتحرك ديبلوماسي، ونعتقد ان المشكلة ستحل"، من دون اعطاء تفاصيل اضافية. وقال في مقابلة اخرى ان اثينا تسعى الى ممارسة ضغط "على المستويين الاوروبي والثنائي"، من دون ان يحدد الخطوات التي تعتزم القيام بها.

وهناك نحو 5 آلاف لاجىء ومهاجر عالقون على الحدود مع مقدونيا التي قررت الاحد عدم السماح بمرور #المهاجرين الافغان. ونظم نحو 400 افغاني اعتصاما في المنطقة العازلة على الحدود، وحملوا لافتات كتب عليها: "لا يمكننا العودة"، و"لماذا العنصرية؟"، بينما رفع عشرات الاولاد الافغان ايضا لافتات كتب عليها: "ساعدونا على عبور الحدود".

وقال محمد آصف (20 عاما): "لا يمكننا العودة. اما نموت هنا، اما نواصل طريقنا. لقد دفعنا مبالغ كبيرة للوصول الى هذا الحد. قالت المانيا انها ستقبل لاجئين، فما الذي تغير اليوم؟"

كذلك، هناك 3 آلاف شخص عالقون ايضا في اثينا، بعد وصولهم الى مرفأ بيريوس من الجزر الواقعة في بحر ايجه، على ما اعلن مصدر حكومي، مشيرا الى ان "المسؤولين يحاولون بصعوبة تأمين مأوى لهم". وقال: "لا نتوقع حلا ديبلوماسيا اليوم. سنؤوي الافغان مع محاولة منع اكتظاظ اي من المنشآت المتوافرة". وقال مسؤولون انهم سيفتحون مخيما استكمل حديثا قرب بيريوس، لمواجهة هذا الوضع الطارىء.

واليونان ابرز بوابة عبور الى الاتحاد الاوروبي. وتحاول بصعوبة ادارة ازمة الهجرة مع الوافدين الجدد والمخاوف من ان تؤدي القيود الجديدة التي فرضتها دول اخرى اعضاء في الاتحاد الى ابقاء عشرات آلاف الاشخاص عالقين على حدودها.

ورغم الاعتراضات الشديدة من الاتحاد الاوروبي، فرضت النمسا الجمعة سقفا يوميا على دخول طالبي اللجوء وتسجيلهم في البلاد، مما اثار مخاوف من ان تتخذ دول اخرى واقعة على طريق الهجرة في البلقان اجراء مماثلا. وهذا آخر دليل على تحركات احادية الجانب تتخذها دولة عضو في الاتحاد الاوروبي لوقف تدفق المهاجرين.

كذلك، اعلنت المجر ان عدد المهاجرين الذين يدخلون البلاد في شكل غير شرعي عبر عبور السياج الشائك الذي اقامته بودابست العام الماضي على الحدود مع صربيا وكرواتيا "ازداد في شكل كبير في الايام الاخيرة".
واورد احصاء رسمي ان "اكثر من 500 مهاجر اوقفوا بعدما دخلوا البلاد في شكل غير قانوني بين الجمعة والاحد، وهو عدد شبه مساو لمن دخلوا طوال شهر كانون الثاني حين اوقف 550 شخصا".

وتواجه النمسا انتقادات شديدة، منذ اعلانها الاسبوع الماضي انها ستقبل 80 فقط من طالبي اللجوء، وستسمح بمرور 3200 مهاجر عبر البلاد يوميا.
ورأى وزير الداخلية الالماني توماس دو ميزيير ان قرار النمسا التي تنظم قمة مصغرة مع قادة دول البلقان الاربعاء، "ليس مقبولا". وقال في تصريح لتلفزيون "ايه ار دي" العام: "ليس جيدا ان يعتقد بعض الدول انه يمكن حل المشكلة بوضع عبء اضافي على عاتق المانيا"، متهما فيينا "بعدم اجراء عمليات التفتيش اللازمة للاشخاص الذين يعبرون حدودها". واكد انه "يعتزم ان يطرح هذه المسألة خلال الاجتماع المقبل لوزراء داخلية الاتحاد الاوروبي في بروكسل الخميس.

وكان رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس سعى الى الحصول على التزام من الدول الاعضاء في الاتحاد خلال قمة الجمعة في بروكسل للامتناع عن اغلاق الحدود في شكل احادي حتى انعقاد قمة للاتحاد الاوروبي مع تركيا، للبحث في هذه الازمة في مطلع آذار.

واعلن المجلس الاوروبي الجمعة ان رد الاتحاد الذي يشمل ايضا تقديم مساعدة من حلف الاطلسي لمواجهة المهربين في بحر ايجه "سيأتي بنتائج فقط اذا تصرفت المؤسسات والدول الاعضاء في شكل مشترك وبتنسيق كامل".

 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard