بان كي مون في بوروندي سعياً لإخراج البلاد من الأزمة

22 شباط 2016 | 19:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"رويترز"

وصل الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون اليوم الى بوجمبورا للسعي الى ايجاد حل للازمة التي تعصف ببوروندي حيث تستمر أعمال العنف المسلحة مع تفجيرات جديدة في العاصمة.

وهي أوّل زيارة للامين العام للامم المتحدة الى بوروندي التي تتخبط في ازمة سياسية خطيرة منذ نيسان 2015. ويتوقع ان يسعى خلالها بان كي مون الثلاثاء الى اقناع الرئيس بيار نكورونزيزا ببدء محادثات مع المعارضة بهدف الخروج من هذه الأزمة.

وقبل لقائه مع الرئيس نكورونزيزا صباح الثلثاء، يفترض ان يجتمع بان كي مون مع مسؤولي احزاب سياسية ومنظمات غير حكومية وكذلك مع وزير العلاقات الخارجية الان ايميه نياميتوي.

وصرّح مسؤول كبير في الامم المتحدة لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته "انها زيارة مهمة جدا لاننا نامل في ان يلقي الامين العام للامم المتحدة بكل ثقله ليقبل الرئيس بيار نكورونزيزا بحوار شامل وغير مشروط مع كل المعارضة".

كما يتوقّع أيضاً ان يبحث بان كي مون مع الرئيس البوروندي في "الانتهاكات الكثيفة لحقوق الانسان التي تسجل منذ اندلاع الازمة" كما قال ديبلوماسي غربي معتمد في بوجمبورا.

وأضاف: "نأمل في ان يقنعه بالقبول بإجراء تحقيق دولي حول هذه الادعاءات".

وتغرق بوروندي في ازمة سياسية منذ ترشح الرئيس نكورونزيزا لولاية ثالثة في نهاية نيسان 2015، حصل عليها في تموز الماضي.

وقتل اكثر من 400 شخص منذ اندلاع الازمة التي ارغمت اكثر من 240 الف بوروندي على مغادرة البلاد فيما اعتقل الالاف واتهمت قوات الامن بالقيام باعدامات تعسفية.

وقبل ساعات قليلة من وصول بان كي مون شهدت عاصمة بوروندي هجمات بقنابل يدوية القاها مجهولون كانوا على دراجة نارية.
وتم تفجير قنبلتين في سوقين بشمال المدينة ما اسفر عن سقوط قتيلين ونحو عشرة جرحى. كما تم تفجير قنبلة ثالثة لكنها لم توقع ضحايا.

 

"رواندا كفي عن تجنيد اللاجئين البورونديين"
افاد ديبلوماسيون ان بوجمبورا ضاعفت "بوادر حسن النية" قبل زيارة بان كي مون وقبل زيارة وفد من رؤساء دول افريقية مرسل من قبل الاتحاد الافريقي ويصل في وقت لاحق هذا الاسبوع.

والغى القضاء البوروندي مذكرات توقيف دولية بحق 15 شخصا بينهم عدد من زعماء المعارضة في المنفى. والغاء هذه المذكرات قد يسمح لمسؤولي المعارضة بالجلوس الى طاولة المفاوضات.

وسمحت بوجمبورا الجمعة لاذاعتين خاصتين بمعاودة البث. كما وافقت الحكومة على "تعزيز مراقبي حقوق الانسان" من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة على الارض وفقا لدببلوماسي معتمد في بوروندي.

والازمة في بوروندي، فضلا عما يترتب عنها من تبعات على المدنيين، تثير ايضا قلق المجتمع الدولي بسبب وقعها المحتمل على استقرار منطقة البحيرات العظمى المضطرب الى حد كبير. وقال مصدر اممي في بوجمبورا ان بان كي مون سيدعو السلطات الى ضبط النفس.
الى ذلك فان العلاقات مع رواندا المجاورة تدهورت بشكل خطير في الاسابيع الاخيرة. وتتهم بوجمبورا كيغالي بتدريب لاجئين بورونديين على اراضيها لزعزعة نظام الرئيس نكورونزيزا.

لكن رواندا ترفض بشكل قاطع هذه الاتهامات -التي وجهتها ايضا مجموعة خبراء من الامم المتحدة ثم الولايات المتحدة- وتذكر بان اسباب الازمة داخلية في بوروندي. وفي 12 شباط هددت كيغالي بارسال عشرات الاف اللاجئين البورونديين الموجودين على اراضيها الى بلدان اخرى لاستضافتهم.

واليوم الاثنين استقبل بان كي مون لدى وصوله الى مطار بوجمبورا بلافتات رفعها مناصرو الرئيس نكورونزيزا كتب عليها "رواندا: كفي عن التجنيد العسكري للاجئين البورونديين".

ويغادر بان كي مون بوروندي صباح الثلاثاء الى جمهورية الكونغو الديموقراطية، المحطة الثانية في جولة افريقية تقوده ايضا الى جنوب السودان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard