طلاب "اليسوعية" و"مساءلة حامية" للسياسيين: من يمثّل المسيحيين ولماذا فرنجية أسلس من عون؟

18 شباط 2016 | 21:17

المصدر: "النهار"

نظمّت الهيئة الطلابية لكلية الحقوق في جامعة القديس يوسف-هوڤلان ندوةً بعنوان "الشغور الرئاسي والتحالفات الجديدة وتأثيرها على الانتخابات النيابية".

وحضرها كلّ من النائب فادي كرم ممثلاً "القوات اللبنانية" والنائب آلان عون عن "التيار الوطني الحرّ" والنائب احمد فتفت ممثلاً "#تيار_المستقبل" ووزير الثقافة روني عريجي ممثلاً "تيار المردة" و ألبير كوستانيان ممثلاً "#حزب_الكتائب".
استهلّت الندوة بكلمة لرئيسة "الهيئة الطلابية" ريتا العم شكرت فيها الحضور ودعت طلاب الحقوق الى التحلّي بالصبر وعدم اليأس من الوضع الراهن، فـ"غايتهم هي تغيير الواقع واحلال الحق من أجل بناء دولة القانون".
وافتُتح الحوار بسؤالٍ موحّد طرحته مديرة الندوة الاعلامية سابين عويس على المشاركين: "كيف تجلسون هنا وأنتم عاجزون عن انتخاب رئيس؟"
فبدأت سلسلة الاجوبة المطوّلة التي دامت حوالي ساعة ونصف الساعة برّر ممثل كل حزبٍ فيها موقفه ووجه أصابع الاتهام والمسؤولية الى الخصم السياسي.
بعدها بدأت المرحلة الأكثر تشويقاً ممثلة في "المساءلة" من قبل الطلاب.
وخطف الأنظار سجالٌ حادٌ بين طالب والنائب عون لدى قول الأخير بأن "التيار" يملك 80 في المئة من التمثيل المسيحي الماروني في البرلمان وحينها احتج الطالب معتبراً ان كلام عون لا يستند الى وقائع حالية. وأشعلت مداخلة لرئيس مجلس شورى الدولة الاسبق أنطوان خير الاجواء لدى توجهه الى عون معتبراً أنّ "مسألة التعطيل غير دستورية وغير مبررة". خير، وهو أستاذ في القانون الدستوري في الجامعة، قال كلمته قبل ان يخرج من القاعة بهدوء.
ومن الاسئلة "الحامية"، ذلك الذي وُجه من طالب الى عريجي مستحضراً تصريحاً سابقاً للنائب سليمان فرنجية يؤكّد فيه أنّه لن يترشّح للرئاسة طالما انّ الجنرال عون مرشّح، وسأله الطالب ان كان ذلك "طمعاً بالكرسي". فنفى عريجي الامر، فووجه بـ"Screen shot" لتغريدة فرنجية، فاعتبر حينها أنّ الاخير قال ذلك فعلاً لكنّ الجزء الأهم من قوله هو "إن كان عون قادراً على الفوز"، وأكد وزير الثقافة انه "لو سحب فرنجية ترشيحه فان حظوظ عون للوصول الى الرئاسة معدومة".
و قوبل كوستانيان بتصفيق حار عندما اعتبر أنّ "الرئاسة تليق بالوزير زياد بارود اكثر من سائر المرشحين" ، ما اظهر حظوة بارود لدى معظم الموجودين. وفاخر القيادي "الكتائبي" أمام طلاب "اليسوعية" بقدرة الشيخ سامي الجميل على توجيه النقد لحلفائه والوقوف الى جانبهم في الوقت عينه.
وعندما سُئل النائب فتفت عن سبب تفضيل "تيار المستقبل" #فرنجية على عون، اعتبر ان الأمر"ليس شخصيّاً انما هو سياسي. فالعماد عون مرتبط بشكل مباشر بحزب الله وبسلاح المقاومة وبسوريا لذا رأينا ان فرنجية أقرب الى ثوابتنا".

وسألنا فتفت كيف ذلك والعماد عون شارك في "ثورة الأرز" وكان معهم يوم ١٤ آذار في حين أنّ فرنجية لطالما أعلن ولاءه لسوريا ولبشار الأسد شخصياً حتى أنّ الوصاية السورية لم تزعجه أبداً. فردّ فتفت انّ "التعامل السياسي مع فرنجية أسلس من التعامل مع عون وانه لا تربطه وثيقة خطية بحزب الله".
وجرى تجاوز الاجابة على سؤالنا الموجه الى كرم وعون حول المسؤول عن اضعاف الموقف المسيحي بعد عجز الكتلتين المسيحيتين الابرز عن التغيير في معادلة المشهد الرئاسي ، ليعود الجدل الى الفوارق بين عون وفرنجية.
ورغم المواجهة الساخنة بين الطلاب وممثلي الاحزاب، الا ان اللافت كانت المزايدة في التصفيق لكل شخصية من قبل مناصريها كلما علت نبرة الجدال بين السياسيين.
وختمت الندوة بعبارة مديرة الحوار "شفتوا ليش مش قادرين يتفقوا على رئيس؟".

verenaelamil@hotmail.com

 

سألت "النهار" النائب آلان #عون على هامش الندوة عن امكانية تمدد التفاهم "المعرابي" الى الجامعات ليترجم بتحالف طلابي انتخابي، فرأى ان " تطوّر العلاقة الطبيعي قد يأخذ هذا المنحى بشكل تلقائي"، معتبراً ان التفاهم "انعكس ايجاباً على الجو الجامعي وازال الحقد والشحن بين الطلاب". 

ورداً على سؤال حول استبعاد الرئيس الحريري العماد عون واعتبار دعمه أمراً غير قابل للبحث؟ أسف عون للأمر، قائلاً "صحيح انه بالمفهوم السياسيّ كلٌّ حرٌّ بقراراته ولكن في بلد قائم على الطائفية هناك بعد ميثاقي للاستحقاق لا يستطيع احد ان يتجاوزه". وقبل إجابة عون على السؤال السالف، كان فتفت قد تدخل ممازحاً  "انا استبعدتو مش الرئيس الحريري، أنا اللّي ضدّو أكتر شي للجنرال، الحقّ عليي انا".

 

 

 

 

 

 

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard