لماذا غضب البابا فرنسيس؟

17 شباط 2016 | 15:34

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

شوهد #البابا_فرنسيس وهو يوبخ بحدة شخصاً متحمساً اوقعه على طفل كان على كرسي متحرك في موريليا بالمكسيك، كما يتبين من صور شريط فيديو قصير بثته شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان البابا (79 عاما) احتفل لتوه بالقداس في ملعب رياضي وسط اجواء حماسية في حضور اكثر من مئة الف شاب بعد يوم مرهق طويل.

وتوجه البابا فرنسيس ناحية الاطفال من ذوي الحاجات الخاصة الذين كانوا في الصف الامامي للمشاركين في القداس. وكان يقف وراء الاطفال شبان ارادوا جميعا مصافحة البابا. وطلبوا منه ايضا ان يعطيهم سبحات صلاة.

وامتدت ايدي هؤلاء الشبان ناحية البابا، محاولين الامساك به، بينما كان منحنيا يعانق طفلا معاقا، فغضب لحظة ثم ابتسم ووزع بعض السبحات. وما لبث ان فقد توازنه ووقع على طفل كان على كرسي متحرك.

ونهض البابا، وحاول رسم ابتسامه، لكن سرعان ما ارتسمت على وجهه علامات الغضب. وبحدة قال لشاب لم يظهر وجهه: "لا تكن انانيا، لا تكن انانيا"، ثم استعاد هدوءه وعادت ابتسامته.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان الاب فيديريكو لومباردي "هذا رد فعل بشري طبيعي" على "الحماسة الزائدة" لبعض المؤمنين.
ويعترف البابا يعترف غضوب، واوضح مرارا انه يغضب لكن غضبه لا يدوم.

وكان البابا عانق واحتضن بحرارة عددا كبيرا من الشبان منهم فتاتان مصابتان بمتلازمة داون ركضتا نحوه على المسرح واحتضنهما طويلا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard