الشرطة الاسرائيلية تعتقل لفترة وجيزة صحافياً يعمل في صحيفة "واشنطن بوست"

16 شباط 2016 | 17:21

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

"رويترز"

اعتقلت الشرطة الاسرائيلية اليوم لفترة وجيزة مدير مكتب صحيفة "واشنطن بوست" في القدس بالاضافة الى ناشطة في حقوق الانسان للاشتباه بقيامهما بالتحريض على العنف قبل ان تطلق سراحهما دون توجيه اي تهم لهما.

وأعلنت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا سمري انه تم احتجاز وليام بوث من صحيفة واشنطن بوست عند باب العمود، احد مداخل البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، بعد ان اتهمه احد المارة بتحريض الفلسطينيين ضد القوات الاسرائيلية.

وأكدت جمعية حقوق المواطن في اسرائيل انه تم احتجاز موظفة لديها في الحادثة نفسها.

وقالت سمري في بيان "اشتكى احد المارة من رؤيته لمجموعة من الناس يعتزمون تنظيم استفزاز واخلال بالنظام من قبل مجموعة من الشبان العرب تستهدف رجال الشرطة في المنطقة لاغراض دعائية على ما يبدو"، مضيفة "في ضوء الشكوى، احتجز رجال الشرطة عددا من المشتبه بهم (...) في منشأة شرطية قريبة" ، مشيرة الى انه تم الافراج عن بوث بعدها.

من جهته، أصدر مكتب الاعلام الحكومي الاسرائيلي بيانا بعد ذلك بفترة قصيرة قائلا انه "يأسف لحادثة اليوم في باب العمود التي تم خلالها احتجاز مراسل واشنطن بوست دون اي داع من قبل حرس الحدود".

وأشار البيان الى ان الحادث كان "ربما نتيجة سوء فهم مؤسف"، مضيفاً "اسرائيل تبذل كل جهدها لتمكين الصحافة الاجنبية من العمل بحرية دون اي ضغوط" موضحا "ندعو قوات الامن والصحافيين الى ضبط النفس وتجنب المواجهات في هذه الاوقات المتوترة".

وكانت لجنة برلمانية عقدت الاسبوع الماضي جلسة في البرلمان حول تغطية احداث العنف الاخيرة بينما اتهم مسؤولون اسرائيليون الصحافة بالانحياز ضد اسرائيل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard