العبادي من روما: لبدء ترميم سدّ الموصل... والبابا: لحماية حقوق المسيحيين والأقليات

10 شباط 2016 | 16:12

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر #العبادي اليوم، في روما الشركة الايطالية المكلفة اصلاح سد الموصل، الاكبر في #العراق، الى "الاسراع" في بدء ورشة الترميم.

واعلن العراق رسميا الاسبوع الفائت ان استدراج العروض رسا على شركة تريفي الايطالية لترميم وصيانة السد المهدد بالانهيار.
ولم تحدد بعد قيمة العقد وجدوله الزمني، لكن تقريرا اميركيا نشره البرلمان العراقي الثلثاء حذر من خطر انهيار السد واغراق المناطق الموجودة الى الجنوب منه ومنها مدينة الموصل.

وقال العبادي وفق الترجمة الايطالية لتصريحاته بالعربية في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الايطالي ماتيو رينزي: "ينبغي ان تصل هذه الشركة سريعا الى العراق وان نضمن سلامة تقنييها والعاملين فيها".

واضاف: "نتحمل مسؤولية اخلاقية ومسؤولية وطنية لضمان حماية هذا السد. اشكر للحكومة الايطالية التزامها على هذا الصعيد".
وفي كانون الاول، اعلن رينزي ارسال 450 جنديا ايطاليا اضافيا سيكلفون، مع الجنود الاميركيين، ضمان امن المنطقة.

ولم يدل رينزي اليوم بأي رقم او جدول زمني، متكفيا بالقول ان الحكومتين العراقية والايطالية "تنسقان معا لتأمين هذه المنطقة".
يبعد السد 40 كلم عن مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية منذ حزيران 2014.

وبمعزل عن موضوع السد، شدد رينزي على التزام بلاده العسكري في اطار التحالف في العراق بعدما تعرض لانتقادات في فرنسا لرفضه المشاركة في الغارات الجوية على الجهاديين في سوريا.

وقال: "لدينا اكثر من 700 جندي في التحالف الدولي. على صعيد العديد والنوعية، نحن من الاكثر حضورا في البلاد"، مؤكدا ان التصدي للجهاديين يشتمل ايضا على "عمل وحداتنا الثقافية والاقتصادية والديبلوماسية".

كما التقى العبادي #البابا_فرنسيس وبحث معه في اهمية حماية المسيحيين والاقليات الاخرى في البلاد، كما اعلن الفاتيكان.

وجاء في بيان مقتضب للكرسي الرسولي: "بعدما تحدثا عن علاقاتهما الجيدة، انصرف الطرفان الى مناقشة حياة الكنيسة ووضع المسيحيين والاقليات الاخرى في العراق، مشددين على اهمية بقائهم وضرورة حماية حقوقهم".

واضاف الفاتيكان: "ثم نوقشت مسألة مكانة الحوار بين الاديان في اطار المجتمع ومسؤولية الاديان في نشر التسامح والسلم الاهلي".
والتقى العبادي ايضا امين سر دولة الفاتيكان المونسنيور بيترو بارولين، و"شددا على اهمية عملية المصالحة الجارية" في #العراق، وتطرقا الى المسألة الانسانية المتعثرة في المنطقة كلها.

وكان البابا فرنسيس الذي استقبل اواخر كانون الثاني الرئيس الايراني حسن #روحاني وحضه على العمل من اجل السلام في الشرق الاوسط، وجه الاحد نداء لمساعدة عشرات الاف المدنيين الذين هربوا من المعارك في شمال #سوريا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard