باريس... بين انتعاش السياحة والقلق

10 شباط 2016 | 18:12

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

يسجّل القطاع السياحي في #فرنسا تباطؤا منذ الاعتداءات الدامية التي شهدتها باريس في 13 تشرين الثاني الماضي وسط ازدياد التردّد لدى الزوار الأجانب في التوجّه الى العاصمة الفرنسية المصنفة كأهم وجهة سياحية في العالم.

فباريس التي استقبلت 19 مليون سائح اجنبي سنة 2014 ما خولها تصدر قائمة الوجهات السياحية العالمية، لم تفرغ من زوارها. غير أن طوابير الانتظار الاعتيادية امام معالم العاصمة الفرنسية كمتحف اللوفر وبرج ايفل باتت اقل ازدحاما منذ هجمات 13 تشرين الثاني التي اوقعت 130 قتيلاً ومئات الجرحى.

وشهدت الحجوزات في الفنادق تراجعاً بنسبة 20 في المئة بحسب فرنسوا نافارو المسؤول عن لجنة السياحة في المنطقة الباريسية. كذلك عمد سياح كثيرون خصوصا من اليابان والصين وروسيا الى الغاء رحلات كانت مقررة لهم الى فرنسا.

ومع أن هذه البلدان البعيدة لا تستحوذ على العدد الاكبر من السياح الوافدين الى فرنسا، الا ان الزوار الآتين منها هم من بين الاكثر انفاقا. بالتالي ينفق الصينيون الذين لا يمثلون سوى 2 في المئة من اجمالي الزوار، ما معدله الف يورو في كل رحلة على المنتجات الفاخرة.

وتؤكد وانغ يانغ من وكالة سفر صينية في بكين أن "60 في المئة من زبائننا الذين كانوا يعتزمون السفر الى فرنسا ألغوا رحلاتهم أو غيّروا الوجهة بعد هجمات باريس".

وتوضح وانغ أن الكثير من السياح الصينيين "ينظرون بريبة الى الوضع الأمني في فرنسا" منذ الهجمات الاولى التي شهدتها العاصمة الفرنسية في كانون الثاني السنة الماضية على مجلة "شارلي ايبدو" الساخرة ومتجر للاطعمة اليهودية وأوقعت 17 قتيلاً.

وعقب هذه الهجمات مطلع السنة الماضية سجل القطاع السياحي موجة الغاء للحجوزات غير أن الوضع عاد الى سابق عهده في غضون ثلاثة اشهر.
لكن مع أن اثر هجمات تشرين الثاني كان اقوى خصوصا في ظل استهداف منفذيها رواد مقاه ومطاعم ومسرحا للحفلات الفنية، يأمل نافارو في حصول تحسن واضح اعتبارا من اذار.

وقد ضاعفت السلطات الفرنسية مبادراتها الرامية الى تسهيل عودة السياح بأعداد كبيرة الى ربوع فرنسا.

ففي أواسط كانون الثاني، اعلنت باريس تقليص مهلة اصدار تأشيرات الدخول المخصصة للمجموعات السياحية الصينية من 48 الى 24 ساعة. وفي نهاية الشهر الماضي، تم توزيع دليل يحمل عنوان "طريقة حسن استقبال الصينيين" على الاطؤاف الناشطة في القطاع.

وبهدف توجيه رسائل طمأنة، دعي 55 ممثلا عن المجموعات الصينية لتنظيم الرحلات السياحية الصينية الى باريس نهاية شباط الحالي "للتطرق الى الوضع الامني" وفق نافارو. وسيمضي هؤلاء خلال زيارتهم هذه ساعتين في مفوضية للشرطة حيث سيتم اعلامهم بالتدابير المتخذة بعد الاعتداءات.

ومنذ تشرين الثاني، نشر 10 الاف عسكري فرنسي كتعزيزات للشرطة بهدف حماية البلاد كما أن شركات الأمن الخاصة استعانت بعناصر حماية لمؤازرة الحراس في المواقع الاكثر جذبا للزوار.

انيكا سائحة المانية في الثالثة والعشرين من عمرها تسافر للمرة الأولى بمفردها، تبدي "ارتياحها" لانتشار الدوريات في الشوارع ولعمليات التفتيش المنهجية للحقائب عند مداخل المتاجر الكبرى والمواقع السياحية.

وتقول "في البداية، لم اكن اريد المجيء البتة بسبب الاعتداءات. لكن قررت عدم الاستسلام للخوف" وقد "طغى سحر باريس على ما عداه".

كذلك ينظر كثير من السياح في باريس بموضوعية ازاء الخطر الذي يتهددهم في العاصمة الفرنسية. وتشير ياو وهي صينية تزور العاصمة الفرنسية برفقة زوجها الى ان الاعتداءات "قد تحصل في اي مكان".

ويلخص فرنسوا نافارو الوضع لافتا الى ان الاعتداءات "باتت جزءا من تاريخنا لكن باريس تبقى عاصمة الحب وفن الطهو والتسوق".

ويتشارك البريطانيان مارك وودز وسامانتا ارنولد هذه النظرة الى باريس كعاصمة للرومنسية. وتقول الشابة خلال مرورها قرب كاتدرائية نوتردام "لقد طلب يدي للزواج للتو وهذا هو الدليل" ليردف الرجل "حصل ذلك تحت برج ايفل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard