تفاقُم الوضع الأمني في أفغانستان يدفع بوزير الداخلية إلى الاستقالة

6 شباط 2016 | 16:47

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(عن الانترنت).

قالت مصادر مطلعة إن وزير الداخلية الأفغاني نور الحق علومي قدم استقالته إلى الرئيس أشرف عبد الغني بعد تصاعد الانتقادات للوضع الأمني المتدهور خلال الشهور القليلة الماضية.

وتمثل الاستقالة التي تقول المصادر إنها لم تقبل بعد ضربة جديدة لحكومة عبد الغني التي تخلو من وزير دفاع والتي خسرت أخيراً رئيس مخابراتها في الوقت الذي تصعد فيه #طالبان من تمردها.

وتسلط الاستقالة المحتملة أيضا الضوء على مدى تصدع حكومة الوحدة الوطنية التي أتاحت تقاسم السلطة بين عبد الغني والرئيس التنفيذي عبد الله عبدالله الذي نافسه في انتخابات الرئاسة.

وقالت ثلاثة مصادر ديبلوماسية وحكومية منفصلة رفضت الافصاح عن هويتها إن علومي عرض استقالته لكن عبد الغني مازال يبحث عن بديل قبل قبول الاستقالة.

وردا على سؤال عما إذا كان علومي قدم استقالته قال نائب المتحدث باسم الرئيس "تنفيذ إصلاحات في المؤسسات الحكومية ومن بينها وزارة الداخلية لزيادة كفاءتها هو من أولويات الحكومة".

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية إنه لا يستطيع تأكيد تلك المعلومات.

وقال مسؤول رفيع المستوى إن عبد الغني اجتمع مع الرئيس التنفيذي عبد الله الذي رشح علومي لشغل المنصب وانه سيستشيره قبل تعيين أي بديل له.
وتأتي الخطوة في الوقت الذي اجتمع فيه مسؤولون من أفغانستان وباكستان والولايات المتحدة والصين في إسلام أباد بهدف التحضير لاستئناف محادثات السلام مع طالبان.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard