مرفأ مركا في يد "حركة الشباب" بلا قتال

5 شباط 2016 | 14:16

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

استعاد عناصر #حركة_الشباب الاسلامية الصومالية اليوم السيطرة من دون قتال على مرفأ مركا الاستراتيجي على بعد حوالى 100 كلم جنوب مقديشو، بعدما انسحب منه عناصر قوة الاتحاد الافريقي في الصومال.

ما يعتبر مكسبا كبيرا يؤمن لها منفذا على البحر، وهذا ما اتاح لها القيام بعمليات تجارية مربحة وخصوصا الاتجار بالفحم.
ولهذه الخطوة معان رمزية ايضا: فالمرفأ الكبير يعود لمدينة مركا التاريخية المعروفة بجمال رمالها التي تأسست في القرن العاشر، واحدة من ابرز معاقل حركة الشباب بعد الاستيلاء عليها في 2008.

ولم يعرف اسباب الانسحاب المفاجىء لقوات اميصوم من مرفأ مركا، الواقع في منطقة عادة ما تشرف عليها الكتيبة الاوغندية.
وقال حاكم منطقة شابيلي السفلى ابرهيم ادم في تصريح صحافي ان "جنود الاتحاد الافريقي لحفظ السلام غادروا المدينة ودخلها مقاتلو حركة الشباب من دون قتال وسيطروا عليها".

وكانت القوات الحكومية وقوات الاتحاد الافريقي (اميصوم) تسيطران على مرفأ مركا منذ آب 2012 حين طردت منه حركة الشباب.
واكد السكان سيطرة المسلحين على المرفأ مشيرين الى ان عناصر من الشباب المدججين بالاسلحة اجتاحوا المدينة حاملين اعلاما اسلامية.

واكد ابرهيم مؤمن وهو من سكان مركا ان "قوات اميصوم انسحبت من المدينة في منتصف النهار وبعد دقائق انسحبت جميع قوات الامن الصومالية".
ورفضت مصادر حكومية في مقديشو التعليق على اعادة سيطرة حركة الشباب على المرفأ.

وكان عناصر حركة الشباب الذين قاتلوا أميصوم، طردوا من مقديشو في آب 2011 ثم خسروا القسم الاكبر من معاقلهم، وامتنعوا في اغلب الاحيان عن خوض القتال التقليدي مفضلين العمليات والاعتداءات الانتحارية.

لكنهم ما زالوا يسيطرون على عدد كبير من المناطق الريفية ويهددون الامن في الصومال والبلدان المجاورة، خصوصا كينيا حيث شنوا هجومات اسفرت عن مقتل اكثر من 400 شخص منذ 2013.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard