تحصين سياسي وأمني لمواجهة "داعش"

2 شباط 2016 | 12:08

المصدر: "النهار"

(الأرشيف).

تتضاعف النصائح الغربية والعربية لرؤساء كتل نيابية وفاعليات حزبية بضرورة إنجاز الاستحقاق الرئاسي في أقرب وقت ممكن واعادة تنظيم المؤسسات بهدف تحصين الوضعين السياسي والامني، لان المعلومات المتوافرة لدى دوائر ديبلوماسية تشير الى ارتفاع منسوب القلق لدى عدد من المسؤولين عن الحال الخطرة التي تجتازها تنتمي الى دول فاعلة ومؤثرة ان جبهة جرود عرسال بين الجيش وإرهابيي #داعش تتجه الى مزيد من الاشتعال استنادا الى التقارير الأمنية الواردة اليهم عن ان هجمات الإرهابيين على مواقع الجيش تؤشر الى نيات ترمي الى التوسع وتجنب القصف الجوي المركّز على تجمعاتهم وتحركاتهم الديبلوماسية بالتقدم في اتجاه البلدة، ليحولوا سكانها دروعا بشرية. وفي التشاور الدائر بين القيادتين السياسية والعسكرية حول تلك التطورات الميدانية.

تبّين ان الجيش ردّ هجمات الإرهابيين المكثفة والمجهزة باحدث الاعتدة على الرغم من الصقيع الذي يسيطر على المنطقة وان المسلحين يحاولون استغلال هذه الحال الجوية من اجل تحقيق تقدم على الارض .
وذكر تقرير أمني ان "داعش" تمكن من السيطرة على مواقع لـ"النصرة" التي تتنافس معها للتمركز في مواقع عسكرية أفضل وكي تتفرد في حق الآمرة العسكرية.

واشار الى ان خط التماس الجديد بالنسبة لـ "داعش" يمتد من وادي حميّد وصولا الى الشمراني على حدود جراجير مرورا بخربة الحمام وسرج العجرم . وتضمن التقرير ردة فعل أهالي بلدة عرسال على هذا التطورالميداني وسط خوف بدأ يعتريهم من احتمال رواج شائعة تهدف الى تحويل هذه البلدة إمارة وما لبثت هذه الشائعةان تبددت بفضل تطمينات من مخاتير البلدة.

ولفت سفير دولة كبرى انتباه المسؤولين الى ان الوضع الميداني في سوريا يؤشر الى تقليص نفوذ التنظيمات الارهابية، لا سيما في الأماكن التي يسيطر عليها "داعش" وان مصير مقاتليها الانتقال الى جرود #عرسال اومحاولة التسلل الى الاراضي اللبنانية عبر المعابر الممتدة مع سوريا لذا يجب ابقاء العين ساهرة على طول الحدودعلى الأخص المعابر المتداخلة من طرفي الحدود. وتوقع ان مواجهة كبيرة ستقع مع ارهابي "داعش" والنصرة" لتحرير الجرود وتحديدم وعدها رهن بمدى تمكن الجيش السوري من استعادة السيطرة على المواقع التي سيطرت عليها تلك القوات بدعم من سلاح الجو الروسي . وفي خلاصة القول انه يتوجب على القيادات السياسية الفاعلة التنبه الى الخطر الإرهابي المفترض المتوقع لذا يجب ان يعي قادة البلاد ان يتفقوا على الاستقرار السياسي والامني في وقت قريب لمواجهة الخطر" الداعشي" الرابض على جرود عرسال، على السلسلة الشرقية للبنان المتاخمة لسوريا ويجب منعه بجميع الوسائل المتاحة قبل محاولة تمدده الى الداخل كما فعل في كل من سوريا والعراق وأحدث فيهما اكبر الجرائم الانسانية من قتل وذبح الناس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard