عمليات تصويت معقدة في أيوا الأميركية

1 شباط 2016 | 12:04

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

يدلي سكان ولاية #ايوا الاميركية الاثنين باصواتهم لتحديد مرشح كل من الحزبين الجمهوري والديموقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية ما يعطي اشارة الانطلاق للسباق الى البيت الابيض المقرر في 8 تشرين الثاني 2016.

وهي ليست انتخابات تمهيدية وانما "مجالس ناخبة" اي اجتماعات للحزبين اللذين يتوليان تنظيم الانتخابات لكن بحسب طريقتين مختلفتين.

في أيوا كما في العديد من الولايات الاخرى، تسجل اسماء الناخبين على اللوائح الانتخابية بصفتهم ديموقراطيين او جمهوريين او بدون انتماء حزبي. ومن اصل 3,1 ملايين هو عدد السكان، هناك نحو 584 الف ناخب ديموقراطي و612 الف ناخب جمهوري و727 الفا "بدون انتماء حزبي"، بحسب وزير خارجية ايوا.

وبقية عدد السكان هم الذين تقل اعمارهم عن 18 عاما والاجانب والسجناء.
وحدهم الجمهوريون يمكنهم التصويت في انتخابات الحزب الجمهوري، والامر نفسه ينطبق على الديموقراطيين. لكن يمكن للناخبين ان يسجلوا اسماءهم على لوائح هذا الحزب او ذاك حتى عشية موعد التصويت.

ويمكن للناخبين الذين يكملون سن الـ18 في يوم الانتخابات الرئاسية في الثامن من تشرين الثاني 2016 ان يصوتوا في الاول من شباط.
وكانت نسبة المشاركة في الانتخابات التمهيدية في عام 2012 نحو 20% للجمهوريين، و39% للديموقراطيين في 2008 التي كانت سنة استثنائية بسبب التنافس الحاد آنذاك بين باراك اوباما وهيلاري كلينتون.

يقيم كل حزب مكاتب اقتراع في اماكن عامة مثل المدارس والمكتبات ومراكز الجمعيات الخيرية والفنادق. ويمكن ان تقام المكاتب في قاعات مختلفة في مبنى واحد. ويمكن مثلا للجمهوريين ان يتخذوا من مكتبة مقرا لهم، فيما يكون الديموقراطيون في مدرسة مجاورة.
وسيتم تنظيم 1681 تجمعا انتخابيا للديموقراطيين، بالاضافة الى واحد عبر الهاتف للعسكريين والطلاب المتحدرين من ايوا ولكن الموجودين في الخارج، وبعض المراكز الصغيرة في دور المسنين او المصانع للاشخاص الذين لا يمكنهم التنقل.
وللجمهوريين عدد مماثل من مراكز الاقتراع.

ويجتمع الناخبون الجمهوريون في الوقت المحدد، وبعد بعض الاجراءات الشكلية، يلقي مندوبون خطابا قصيرا للدعوة الى التصويت لمرشحهم.

ثم يتم الاقتراع بشكل سري. وبعد فرز الاصوات، ينقل مكتب الاقتراع النتيجة الى الحزب الذي يجمع النتائج ويعلن فوز الشخص الذي نال اكبر عدد من الاصوات على مستوى الولاية.

لا يحصل تصويت لدى الديموقراطيين، وطريقتهم في اختيار المرشح معقدة.
بعد انجاز الاجراءات الشكلية، يتجمع مناصرو كل مرشح في زاوية من القاعة التي يعقد فيها الاجتماع.

وبعد نصف ساعة، يتم ابعاد المجموعات التي تكون دون عتبة العدد المطلوب (15% عموما من عدد الاشخاص). ويكون على هؤلاء حينئذ اما الانضمام الى مجموعات اخرى واما الرحيل. وخلال عملية اعادة الاصطفاف هذه، يحاول قادة المجموعات اجتذاب مناصري المرشحين الآخرين.
ثم يتم احصاء عدد افراد المجموعات وتحديد عدد من المندوبين عنهم يتلاءم مع حجمهم.
ويفترض بهؤلاء المندوبين ان يشاركوا في مؤتمرات على مستوى دوائر الولاية.

وهناك مرحلة ثانية ضرورية: على الحزب ان يحتسب وفق المبدأ النسبي عدد المندوبين الى مؤتمر الولاية الذي يناله كل مرشح انطلاقا من عدد المندوبين المنتخبين الى مؤتمرات الدوائر. والمرشح الذي ينال اكبر عدد من المندوبين الى مؤتمر الولاية من اصل 1406، يعلن فائزا.
وسيستخدم الديموقراطيون، كما الجمهوريون، للمرة الاولى، تطبيقا من مايكروسوفت في عمليات احصاء الاصوات.
ويمكن عملية الاقتراع ان تستمر اكثر من ساعتين، بحسب عدد المشاركين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard