ريفي: نضع اللمسات الأخيرة لبناء تصوّر للسجون

29 كانون الثاني 2016 | 19:13

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

(الأرشيف).

اكد وزير العدل اشرف ريفي ان "السنة 2016 ستحمل مفاجآت وتغييرات في وزارة العدل من خلال توزيع متواز لقصور العدل على كل الاراضي اللبنانية لتتناسب والحاجات الفعلية للسكان اللبنانيين، لأن الهيكل التنظيمي لوزارة العدل تجاوز الخمسين عاما وهو لا يلبي الحاجات المطلوبة منه"، مشيرا الى انه "في صدد وضع اللمسات الاخيرة لتصور جديد للسجون".

ولفت، في حديث الى "اذاعة لبنان"، الى انه اعد "انجاز هيكل تنظيمي جديد يكون بمثابة خارطة طريق لوزارة العدل وانه خلال اسبوعين او ثلاثة على ابعد تقرير سيرفع هذا المشروع الى مجلس الوزراء لاقراره ليحال بعد ذلك الى المجلس النيابي".

ورأى ان وجوده في "مؤسسة قوى الامن العريقة التي يناهز عمرها 155 سنة ولمدة اربعين عاما اعطاه خبرة ودروسا في كيفية بناء المؤسسات"، معتبرا ان "المدماك الاساسي لقيام القضاء بواجباته هو تأمين المستلزمات من بناء وصيانة وتجهيزات ووسائل وامن وحماية".

وقال: "لقد شكلنا فريق عمل للهيكل التنظيمي وانجزنا العمل بالشكل الكامل وخلال اسبوعين او ثلاثة سيرفع الى مجلس الوزراء لاقراره ومن ثم الى مجلس النواب"، لافتا الى "الكثير من الامور الاساسية التي لم يتم انجازها ومنها ما هو متعلق بالسجون لكي تعود هذه الاخيرة الى وزارة العدل"، مشيرا الى "قرار لمجلس الوزراء عمره حوالى خمس سنوات في هذا الخصوص والذي لم ينفذ نهائيا".

وطالب بـ"ضرورة ايجاد شرطة تابعة لوزارة العدل كغالبية الدول في العالم"، مشددا على وجوب "استقلالية القضاء"، منوها ب"نزاهة بعض القضاة، والبعض الاخر منهم لا يليق بهم ان يكونوا قضاة".

وعن قصور العدل رأى ريفي ان "غالبيتها قديمة وكل قصر عدل ينتمي لهوية معمارية وحقبة تاريخية مختلفة، مما يقضي بوجوب توفير هوية جامعة لقصور العدل"، كاشفاً عن "اجراء مباراة غير معلنة وغير رسمية لاختيار نموذج لتعميمه على قصور العدل"، لافتا الى انه "قدم لنا خمسة نماذج استقررنا نحن كوزارة عدل اضافة الى مجلس القضاء الاعلى على نموذج اعتبرناه الافضل والانسب بالشكل الخارجي، كما توافقنا على كيفية توزيع الغرف وقاعات المحاكم داخل قصر العدل وعلى الحركة والانسيابية داخل قصور العدل ضمن شروط معينة ليكون العمل منظما".

واكد ان "هذا المشروع اقر ووافق عليه مجلس القضاء الاعلى وتم أخذ رأي مجلس شورى الدولة وكل المعنيين ورفع الى مجلس الوزراء لاعادة التقسيمات وخلق اجسام قضائية في المناطق التي لا يوجد فيها جسم قضائي كامل".

وقال انه "في صدد وضع اللمسات الاخيرة لبناء تصور للسجون"، مشيرا الى ان "لجنة وزارية سابقة اقترحت ثلاثة سجون في المناطق (في الشمال والبقاع والجنوب) وكانت هذه اللجنة مع ترميم السجن المركزي في رومية، لكنني لست مع الطرح الاخير المتعلق بسجن روميه، وانا مع ضرورة ايجاد سجن مركزي آخر بعيد عن السكان، يغطي بيروت وجبل لبنان في الوقت ذاته، وبما ان عددا كبيرا من السجناء لهم خصوصية معينة فإن لبنان في حاجة الى سجن يتسع لنحو ثلاثمائة سجين ويخضع لاجراءات امنية خاصة جدا وايجاد قاعة محاكمة قريبة منه وخارج اسواره كي لا ينقل السجين الخطير من مكان لاخر".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard