احترسوا من هذه الأوبئة الخمسة في 2016

26 كانون الثاني 2016 | 16:57

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

أبرزت منظّمة #أطبّاء_بلا_حدود خطر خمسة أمراض يمكن أن تتحوّل إلى أوبئة في 2016، وذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي للمنظّمة في جنيف. وحذرت من أنّ عدم توظيف جهودٍ كافية للوقاية من تفشّي هذه الأمراض والسيطرة عليها سيؤدي، على الأرجح، إلى انعكاساتٍ أخطر بكثير على صحّة الأشخاص خلال السنة القادمة.

أما هذه الأمراض، فهي الكوليرا ولملاريا والحصبة والتهاب السحايا، فضلاً عن مجموعة من الأمراض التي تنتشر من طريق الفيروسات والجراثيم وتتعرّض غالباً للإهمال.واقترحت المنظمة بعض النصائح لتجنب هذه الاوبئة، انطلاقاً من تجربتها الميدانية.

1- الكوليرا، وهي مرض ينتقل بالمياه، وهو عبارة عن مرض معوي معدٍ يسبب الإسهال والتقيؤ المزمن الذي يؤدي إلى التجفاف الحاد والموت خلال ساعات في حال لم يتم معالجته. وفي ظل الظروف الراهنة والامكانات المتوافرة، تنصح المنظمة باتباع استراتيجية تطعيم بجرعتين.

2- الملاريا التي تنتقل عبر الحشرات المصابة بالعدوى، يمكن الحادة منها أن تؤدي إلى تدمير الأعضاء والموت إن لم تعالج.وما تطالب به المنظمة خصوصاً ايصال الفحوص التشخيصية والعلاج إلى المناطق الريفية والصعبة الوصول.

3- الحصبة هي مرض فيروسي معدٍ بشكل كبير وليس له علاج مخصص ، ويجب توفير علاج مجانياً خلال فترة تفشي هذا المرض (وأيضاً خلال تفشي الأمراض المترافقة معها كالملاريا).وثمة حاجة ماسة لإدراج الجهات المعنية في حالات الطوارئ ووزارة الصحة للقيام بإدارة الحالات.

4- التهاب السحايا هو التهاب حاد للأغشية المغلفة للدماغ والنخاع الشوكي، وهو غالباً نتيجة العدوى عن طريق الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات.

5- الطفيليات الناشئة والمتكررة: على رغم هذه الأمراض لا تؤدي إلى معدلات وفيات مرتفعة إلا أنها مؤلمة وتعوق الحياة بحيث أن المصابين بها لا يمكنهم العمل أو الدراسة. حالياً ليس هناك أي وسائل تشخيص موثوقة وسهلة الاعتماد ولا إجراءات وقائية أو علاجات متوفرة.

أما المطلوب فهو تحديد حالات التفشي والإعلان عنها لتسريع إجراءات السيطرة على الناقل، اضافة الى بناء القدرات وإجراء تدريبات لتعزيز إمكانات تحديد الأمراض وإدارة الحالات والسيطرة على العدوى.

 

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard