جريصاتي: كان على سلام توظيف التكليف الواسع عبر تفادي العناوين التصادمية

30 نيسان 2013 | 12:51

رأى وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي أن "السقوف العالية التي أتت بالتكليف لم تكن تبشر بالخير في موضوع التأليف، وكان على الرئيس المكلف أن يوظف التكليف الواسع الذي حظي به عبر التزام الصمت التام والذهاب إلى تمثيل الأحجام والأوزان في مجلس النواب في حكومة جامعة مهما كانت مهمتها في مفصل تاريخي خطير يمر به لبنان، وتفادي العناوين التصادمية كالمداورة في الحقائب".
وأكد في حديث إلى إذاعة "صوت الشعب"، أن "قوى الثامن من آذار تتواصل مع الرئيس المكلف، وأن ثمة اجتماعا سيعقده مع كل مكونات هذه القوى التي ستشرح له وجهة نظرها من موضوع تأليف الحكومة"، معتبرا أن "هذا الموقف من شأنه أن يساعد الرئيس سلام في التأليف".
وعما يحكى عن تباين في وجهات النظر بين "التيار الوطني الحر" والرئيس نبيه بري حول قانون الانتخابات، نفى جريصاتي أن "يكون ثمة تباين بينهما"، وأكد أن "العلاقة بينهما على أحسن ما يرام، الرئيس بري يتلمس الصعوبات واللاءات من أقرب المقربين إليه".
وعن التمديد لمجلس النواب، قال: "إن أي تمديد لمجلس النواب خارج قانون جديد ينص على آلية اقتراع جديدة يستلزم تطبيقها مهلة إضافية تقنية لوجستية هو تمديد غير دستوري".
وبمناسبة عيد العمال، حيا جريصاتي العمال اللبنانيين، داعيا إياهم إلى أن "يذهبوا إلى النقابات توحيدا لجهودهم في سبيل تحقيق مطالبهم وألا يبعثروا هذه الجهود في زواريب السياسة".
وأشار إلى أنه "دخل إلى وزارة العمل في جو عاصف إثر معركة الأجور الشهيرة حيث خرجت الدولة عن دورها الوسيط النزيه ودخلت في صلب الصراع بين طرفي الإنتاج، عبر عن رضاه عما قام به خلال السنة وأربعة أشهر التي قضاها في الوزارة سواء لجهة تكريسه حقوق العمال أو الدفاع عن مكتسبات العقود الجماعية وتحريك مجالس العمل التحكيمية والتشاور والحفاظ على حقوق العمال في حالات الصرف الجماعي".
وردا على سؤال حول التشرذم الحاصل في الحركة النقابية، اعتبر أن "التبعثر لا يفيد على الإطلاق الحركة العمالية"، وقال :"نعم للتنوع ولا للتبعثر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard