غصن لـ "النهار" في عيد العمال: الإتحاد "أم الصبي" في الحركة النقابية

30 نيسان 2013 | 11:49

المصدر: "النهار"

  • ر.ف
  • المصدر: "النهار"

في ظل الضائقة الإقتصادية الخانقة التي يعيشها اللبنانيون، يطل غداً عيد العمال بحلة خاصة قوامها إنقسام حاد في واقع الحركة النقابية ومستقبلها وإصطفاف "مقلق"على الساحة السياسية المحلية.
بدا رئيس الإتحاد العمالي العام غسان غضن في إتصال مع "النهار"واثقاً كثيراً من أداء الإتحاد الذي ما زال في حساباته "أم الصبي" للحركة النقابية في لبنان. ووصف بنبرة فيها الكثير من الثقة الإتحاد بالـ"دينامو" المحرك للجميع. قال: "هو الجامع لكل لبنان. يتمكن من خلال تضامنه ورص صفوفه في مواجهة الظلم والقهر والإستبداد".
عما إذا كانت وحدة الإتحاد مجرد شعار لا يقارب الواقع الحالي، قال: "ما يؤكد وحدة الإتحاد وحركته النقابية هي قدرته على مواجهة موضة الشعارات التي تحكي عن الإستقلال في عملها وهي تضمر فعلياً من خلالها الإستغلال".
من جهة أخرى، رفض كل الإنتقادات التي طاولت غياب الإتحاد أو تغييب نفسه عن المشاركة في فصول معركة سلسلة الرتب والرواتب التي لم تنته بعد.
وقال: "أتساءل فعلياً عن هوية هؤلاء المعاتبين. كان عليهم أن يدركوا أن هيئة التنسيق النقابية إنطلقت من رحم الإتحاد لا بل من صلبه".
وفي رأيه، لم يكن لهيئة التنسيق النقابية أي فرصة للمطالبة بإقرار السلسلة لولا وجود الإتحاد تحركاته الميدانية المثمرة". أضاف: عمل الإتحاد العمالي العام على تصحيح الأجور ورفع سقفها بنسبة 110 في المئة على الحد الأدنى للأجور وزيادة 60 في المئة على متوسط الأجور وهذا ما سهل تحرك الهيئة للمطالبة بإقرار السلسلة".
وأوضح نهج عمل الإتحاد بأنه لا يطمح فعلياً لأي مبارزة أو منافسة مع أي قطاع، قائلاً: "لا يصادر الإتحاد قرار أحد لأننا نحترم المبادرات التي يقوم بها كل قطاع منفرداً لأنها تصب في خانة مطالب محقة طبعاً".
ختاماً، دعا غصن العمال إلى المشاركة في المهرجان المركزي الذي دعا إليه الإتحاد الحادية عشرة قبل ظهر غد في مقره للمطالبة بحقوق عمال لبنان. ورداً على سؤال عن أهداف هذا المهرجان فهي تصب وفقاً له في متابعة معركة تصحيح الأجور وتحقيق هذا المطلب مع الحكومة المقبلة. المهم وفقاً له أن "سنة 2013 لن تمر دون أن نلزم الحكومة بإقرار التأمين الصحي للموظفين بعد تقاعدهم من الوظيفة". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard