"طالبان" تذكّر من الدوحة بشروطها لاستئناف مفاوضات السلام

24 كانون الثاني 2016 | 17:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

 

جدّدت حركة #طالبان المطالبة بـ"انهاء الاحتلال" الاجنبي" لافغانستان وشطب عدد من كوادرها من "اللوائح السوداء"، كشرط مسبق لاستئناف مفاوضات السلام مع الحكومة الافغانية. وطلبت في بيان اعادة فتح "مكتبها السياسي" الذي اقامته في الدوحة في حزيران 2013، لكنه اغلق بعد اشهر.

وقد عُرضت هذه الشروط خلال ندوة دعت اليها حركة "باغواش" في الدوحة في قطر في نهاية الاسبوع، وشارك فيها ممثلون للمتمردين وبرلمانيون افغان واعضاء من المجتمع المدني. وقال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد ان "الحركة تطلب ايضا ان تُشطَب من اللوائح السوداء الاميركية وتلك التابعة للامم المتحدة" (اسماء) كوادر أُدرجت عليها، وجُمِّدت اصول لهم في الخارج وفرضت قيود على حركتهم".

ولم ترسل الحكومة الافغانية اي مندوب الى الدوحة، لكنها رفضت على الفور المطالب التي تقدمت بها "طالبان". وقال امين الدين مظفري، وهو عضو "المجلس الأعلى للسلام" (الهيئة الحكومية المسؤولة عن التفاوض مع المتمردين) ان "على متمردي طالبان الجلوس أولا إلى طاولة المفاوضات، ثم وضع شروطهم".

من جهتها، تشارك كابول في اجتماعات رباعية مع الولايات المتحدة وباكستان والصين تهدف الى احياء محادثات السلام مع المتمردين. وقد عقد اول اجتماع قبل اسبوعين في باكستان، ثم جرت جولة ثانية في كابول الاثنين الماضي، من دون ان تحقق اي تقدم يذكر.

واتفق الافغان والاميركيون والباكستانيون والصينيون على الاجتماع مجددا في 6 شباط المقبل في اسلام اباد. لكنهم لم يذكروا موعدا لانضمام ممثلين لـ"طالبان" الى المفاوضات.

وكانت محادثات مباشرة اولى جرت بين الحكومة الافغانية و"طالبان" الصيف الماضي. لكن اجتماعا ثانيا ارجئ الى اجل غير مسمى، بعد اعلان وفاة زعيم الحركة الملا محمد عمر.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard