السيسي في ذكرى "ثورة 25 يناير": "مصر وطن للجميع

24 كانون الثاني 2016 | 16:39

المصدر: "وسائل إعلام مصرية"

  • المصدر: "وسائل إعلام مصرية"

"رويترز"

 

قال الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي ان "مصر تحولت من وطن لجماعة، إلى وطن للجميع، من حكم يعادي الشعب وكل قطاعات الدولة، إلى حكم يحترم خيارات الشعب ويسعى جاهدا الى تحقيق آماله، ويضمن مناخا إيجابيـــا لعمــل قطاعــات ومؤسسـات الدولــة".

وجه السيسي كلمة الى الشعب المصري في الذكرى الخامسة لثورة 25 كانون الثاني، قائلا: "ما اعترى ثورة يناير ضُبِط فى 30 يونيو. إن أي عمل إنساني يخضع للتقويم، وما اعترى تلك الثورة من انحراف عن المسار الذى أراده لها الشعب، لم يكن من قبل أبنائها الأوفياء، بل جاء نتاجا خالصا لمن حاولوا أن ينسبوها الى أنفسهم عنوة، وأن يستغلوا الزخم الذي أحدثته لتحقيق مآرب شخصية ومصالح ضيقة، تنفي عن وطننا اعتداله المعهود وسماحته المشهود لها. لكن الشعب الذي ثار من أجل حريته وكرامته صوَّب المسار وصحَّح المسيرة، فجاءت ثورة 30 يونيو، لتستعيد إرادة الشعب الحرة وتواصل تحقيق آماله المشروعة وطموحاته المستحقة".

ووجه "تحية احترام وتقدير وعرفان الى أرواح شهداء مصر الذين أرادوا لهذا الوطن تقدما، ولشعبه عزة وكرامة". واكد أن "تاريخ مصر سيظل يذكرهم بكل فخر واعتزاز"، قائلا: "لقد أنجزنا معا الاستحقاق الثالث لخارطة المستقبل التي توافقت عليها القوى الوطنية، واكتمل البناء الديمقراطي والتشريعي لمصر بانتخاب مجلس النواب الجديد".

وتوجه الى "نواب الشعب" قائلا: "مسؤوليتكم جسيمة، ومرحلتنا تاريخية تقتضي منا جميعا أن نرتقي إلى عظم المهمة الوطنية الملقاة على عاتقنا. فأسرعوا الى ممارسة مهماتكم فى الرقابة والتشريع. ونحن معكم، نساندكم وندعمكم ونوفر لكم مناخا إيجابيا وحرا، في إطار من الاحترام الكامل للدستور وما نص عليه من فصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية".

ورأى ان "التجارب الديموقراطية لا تنضج بين عشية وضحاها، بل من خلال عملية تراكمية ومستمرة، تضيف يوما بعد الآخر خبرة جديدة، فترسخ المفاهيم وتصقل العمل السياسي والممارسة الديموقراطية، وتسعى خلالها الدولة الى تحقيق التوازن المنشود بين الحقوق والحريات، فى إطار واع من الحرية المسؤولة، يحول دون تحولها فوضى هدامة، تقوض مقومات الدولة وتقضي على مقدرات الشعب".

وقال: "هناك تقويم منصف وموضوعي لما حققته مصر خلال أقل من عامين على كل الأصعدة الداخلية والخارجية، ويوضح أن بلادنا تحولت من وطن لجماعة، إلى وطن للجميع، من حكم يعادي الشعب وكافة قطاعات الدولة، إلى حكم يحترم خيارات الشعب ويسعى جاهدا الى تحقيق آماله، ويضمن مناخا إيجابيـــا لعمــل قطاعــات ومؤسسـات الدولــة".

واستطرد قائلا: "إننا نتحرك على كافة الاتجاهات الداخلية والخارجية. ندشن وننفذ مشروعات تنموية وإنتاجية، ومشروعات صغيرة ومتوسطة تراعي حاجات الشباب، وتدرك متطلباتهم وحقهم فى العيش الكريم. ونعمل على تطوير العديد من المرافق الخدمية، ونتصدى بفاعلية للعديد من المشكلات، وفى مقدمها توفير الطاقة والكهرباء. ونتفانى في مكافحة الإرهاب وإقرار الأمن والنظام. لدينا إعلام حر وقضاء مستقل، وسياسة خارجية متوازنة ومنفتحة على العالم".

واضاف: "أؤكد للجميع أن مصر اليوم ليست مصر الأمس. وإنما نحن نشيد معا دولة مدنية حديثة متطورة، تعلي قيم الديموقراطية والحرية، وتواصل مسيرتها التنموية وبناءها الاقتصادى. وستبقى الدولة المصرية تبذل كافة الجهود اللازمة لمحاربة الفساد والقضاء عليه، إداريا كان أو ماليا، إعلاء لقيم المساءلة والمحاسبة، وحفاظا على المال العام، وضمانا لبيئة آمنة ومستقرة وجاذبة للاستثمار".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard