7 قتلى في هجوم لـ"طالبان" استهدف موظفي قناة افغانية في كابول

20 كانون الثاني 2016 | 15:13

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

تبنى متمردو طالبان الهجوم الانتحاري الذي استهدف اليوم حافلة في وسط كابول تابعة لقناة تلفزيونية افغانية وأسفر عن مقتل سبعة موظفين في القناة واصابة 25 اخرين. وهذا الاعتداء هو الأوّل من نوعه ضد وسيلة اعلام افغانية وتحديدا مجموعة تولو التي تضم قنوات عامة واخبارية.

وكانت طالبان اعلنت في تشرين الاول ان قناتي "تولو" و"وان تي في" "هدفان عسكريان" يمكن مهاجمتهما لبثهما معلومات خاطئة. وقالت "طالبان" في التبني ان "هذا الهجوم هو رد على كره تولو للاسلام"، وهاجمت القناة لبثها "اكاذيب" عن سلوك المتمردين خلال احتلالهم لمدينة قندوز.

واكد قائد شرطة كابول عبد الرحمن رحيمي ان قناة تولو كانت هدف الهجوم لافتا الى سقوط سبعة قتلى و25 جريحاً.

من جهته، أوضح مساعد قائد الشرطة سيد غول اغا روحاني ان الانتحاري اندفع بسيارته المفخخة نحو الحافلة على طريق دار الامان في غرب كابول.
وقالت تولو عبر تويتر "خسرنا سبعة موظفين في هذا الهجوم الارهابي".

ووقع الهجوم قرب السفارة الروسية الواقعة على طريق دار الامان الذي يربط وسط كابول بالقصر الرئاسي السابق.

وقال مصدر في وزارة الخارجية الروسية في موسكو ان "ايا من العاملين في السفارة لم يصب" في الهجوم.

وسمع دوي الانفجار على بعد بضعة كيلومترات وأدى الى تصاعد سحابة دخان كبيرة.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين فقط من عقد الجولة الثانية من المحادثات الرباعية التي تضم ممثلين للصين والولايات المتحدة وباكستان وافغانستان في كابول لاحياء مفاوضات السلام بين الحكومة الافغانية وحركة "طالبان".

ولم يشارك المتمردون في اجتماع الاثنين الرامي لتحريك عملية السلام ومن غير المعلوم اي فصائل في الحركة تنوي المشاركة فيه.

وبعد حوار مباشر أوّل بين "طالبان" وممثلي كابول الصيف الماضي في باكستان، ارجىء لقاء ثان بعد الاعلان عن وفاة الملا عمر في 2013.
وأدّى تعيين الملا اختار منصور مساعد الملا عمر خلفاً له الى نشوب خلافات بين زعماء الحرب وحتى الى انشقاقات.

لكن الخلافات لم تمنع الحركة من مضاعفة الاعتداءات والهجمات العسكرية في الاشهر الاخيرة. والدليل نجاح الحركة في السيطرة على مدينة قندوز شمال افغانستان لثلاثة ايام في ايلول.

ولمواجهة متمردي "طالبان"، لم يعد في إمكام قوات الجيش والشرطة الاعتماد على القوات الاجنبية في "حلف شمال الاطلسي" على الارض منذ كانون الاول 2014 وانتهاء المهمة القتالية للحلف الاطلسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard