حقائق مفاجئة عن أهم ماركة في عالم التجميل

20 كانون الثاني 2016 | 13:13

قد تكونين من أكثر المعجبات بمنتجات #MAC التجميلية، إلّا أنه حتى المشجعين المتصلّبين سوف يتفاجأون بهذه الحقائق حول (Makeup Art Cosmetics (MAC.
تأسست MAC عندما أصيب خبير تجميل ومصوّر فوتوغرافي بالإحباط بسبب سوء ظهور المكياج في الصور؛ ففي سنة ١٩٨٤ خلق كل من صاحب صالون للتجميل فرانك انجيلو والمصوّر فرانك توسكان مستحضرات التجميل MAC في مطابخهم، تلبية لاحتياجاتهم المهنية المتعّلقة بالمكياج الفنّي، وقرروا وضعها بأوانٍ سوداء التي أصبحت لاحقاً التوقيع الخاص بالشركة.
اشتهرت هذه العلامة التجارية لأول مرة في أواخر الثمانينات، عندما وضعت مادونا أحمر شفاه "intense matte red lipstick " من MAC خلال جلسة تصوير خضعت لها.
وفي حين تتّجه معظم شركات التجميل إلى الاستعانة بعارضات الأزياء بمثابة الوجه الرسمي لحملاتها الإعلانية. إلا أنّ MAC اتخذت طريقاً مغايراً، إذ التجأت إلى DragQueen الـ "روبول" ليكون المتحدث الرسمي الأول لخط Viva Glam. ومنذ إنشاءها سنة ١٩٩٤، جمعت حملة Viva Glam أكثر من ٣٨٠ مليون دولار التي بدأت كأداة توعية حول فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز الذي كان يساء فهمه في السابق. أمّا الآن فأصبحت MAC رائدة بنشر الوعي حول الفيروس وأكبر مانحي الدعم المادي لإيجاد علاج له. وشارك العديد من المشاهير في هذه الحملة بما في ذلك لايدي غاغا، نيكي ميناج، مايلي سايروس ومؤخّراً أريانا جراندي.
كان معظم مكياج شخصية نتالي بورتمان في فيلم Black Swan من مستحضرات MAC، فإستعمل خبير التجميل معظم منتجاتها تقريباً لإنجاح وجه الإوز على بورتمان.
أما بالنسبة للخدمات المهنية تمنح MAC أخصائيي الماكياج، الفرصة بالاشتراك في برنامج خاص بها مما يخوّلهم الحصول على خصم بنسبة ٤٠ في المئة على كافّة منتجاتها. ويعتبر The M.A.C. Pro Membership Program البرنامج الأوّل الذي يخصّ الخبراء في هذه الصناعة. اليوم، يمكن لفناني الماكياج الذين يظهرون الشهادات المناسبة أن يصبحوا أعضاء في البرنامج بعد أن يدفعوا رسمًا سنويًّا قدره ٣٥ دولارًا أميركيًّا.
جيمس غاغر المدير الإبداعي للشركة هو المسؤول الوحيد عن خلق جميع ألوان ومفاهيم هذه العلامة؛ ففي عام ١٩٩٨، اشترت شركة إستي لودر علامة MAC للتجميل، وبعد ذلك في عام ١٩٩٩ أصبح غاغر المسؤول عن كل الألوان والمواد الترويجية التي تحيط بالعلامة التجارية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard