ميشال تورنييه أحد أكبر الكتّاب الفرنسيين في القرن العشرين... وداعاً

19 كانون الثاني 2016 | 08:42

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

توفي الكاتب ميشال تورنييه احد كبار الكتاب الفرنسيين في الجزء الثاني من القرن العشرين والفائز بجائزة غونكور عن "لو روا دي زولن" في العام 1970، الاثنين عن 91 عاما قرب باريس على ما افادت عائلته.

وقال لوران فيليكوليس الذي كان يعتبره الكاتب ابنه بالتبني: "لقد توفي مساء الاثنين محاطا باقاربه".
وقال فيليكوليس "كنا نعيش معه على مدار الساعة فهو لم يعد قادرا على البقاء بمفرده منذ ثلاثة اشهر".

وقال الان سينيور رئيس بلدية شوازيل حيث كان يقيم الكاتب على بعد خمسين كيلومترا تقريبا جنوب غرب #باريس: "اعرب عن رغبته في ان يدفن هنا. كان مغرما بهذه البلدة وقد اختار موقع قبره تحت احدى الاشجار".

وكان تورنييه الكاتب الوحيد الذي نال جائزة غونكور الادبية الفرنسية العريقة بالاجماع وطرح اسمه للفوز بجائزة #نوبل_الاداب كما ان اعماله ترجمت للغات كثيرة.

واستوحى تورنييه اعماله من اساطير قام بتجديدها بدقة وفكاهة. وهو دخل عالم الادب متأخرا بعدما تجاوز سن الاربعين.
وفي العام 1967 فاز بالجائزة الكبرى للرواية التي تمنحها الاكاديمية الفرنسية عن كتابه "فاندرودي او لي ليمب دو باسيفيك". واكد نجاحه بعد ثلاث سنوات مع رواية "لو رو دي زولن" الذي حول الى فيلم سينمائي العام 1996، ومع "لي ميتيور" العام 1975.

ولد تورنييه في 19 كانون الاول 1924 في باريس من والدين متخصصين باللغة الالمانية فطبع بالثقافة الالمانية. ودرس الفلسفة في جامعة سوربون وجامعة توبنغن.

وعمل مترجما بين عامي 1950 و1968 وملحقا اعلاميا في اذاعة "اوروب 1" ومدققا لدى دار بلون للنشر ومقدما لبرنامج تلفزيوني حول فن التصوير.
ويعود اخر كتاب اصدره الى حزيران 2015 وهو مراسلات مع مترجمه الالماني هلموت فالير منذ العام 1946.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard