بورصات الخليج تتراجع... والسبب أسعار النفط ورفع العقوبات عن إيران

17 كانون الثاني 2016 | 15:24

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

تراجعت اسواق الاسهم في #الخليج بشكل كبير اليوم، غداة رفع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي العقوبات الاقتصادية عن #ايران بموجب #الاتفاق_النووي، وسط تواصل الانخفاض الحاد في اسعار النفط.

وساهم العاملان في تراجع بورصات دول مجلس التعاون التي تعتمد بشكل رئيسي على النفط، والذي يتوقع ان تواصل اسعاره انخفاضها لا سيما اثر رفع العقوبات، ما سيتيح ضخ كميات اضافية من النفط الايراني الى الاسواق العالمية التي تواجه اساسا فائضا في العرض.

وشهدت اسواق الاسهم حالات من البيع اليوم، قام بها مستثمرون تخلوا عن الاسهم خوفا من خسائر اضافية.
وقال المحلل المالي الكويتي علي النمش: "غالبية شركات الخليج تعتمد على حكوماتها التي تعتمد بدورها على ايرادات النفط"، مشيرا الى ان "احدا لا يعرف الى اي مستوى (منخفض) يمكن ان تصل هذه الاسعار".

اضاف "التأثير الايراني على الاسواق يبدو انه مضخم الى حد ما، لان صادرات النفط الخام الايرانية لن تكون كبيرة في البداية".
وعلى صعيد التداولات، فقدت سوق الاسهم السعودية، وهي الاكبر عربيا، اكثر من 7,2 في المئة في مستهل التداولات الا انها استعادت بعضا من عافيتها قبيل الاغلاق، لتنهي بخسارة 5,44 بالمئة عند مستوى 5520,41، والذي يقارب ادنى مستوياتها منذ خمسة اعوام.
وخسر قطاع البتروكيميائيات 5,1 في المئة، والقطاع المصرفي 3,7 في المئة.

ومنذ مطلع 2016، خسرت السوق السعودية 20,1 بالمئة، ما يفوق مجمل خسائرها خلال العام الماضي.
اما السوق القطرية، وهي الثانية من حيث الحجم خليجيا بعد السعودية، فتراجعت 7,2 بالمئة لتنهي التداولات عند مستوى اعلى بقليل من 8500.
وسجلت كل الاسهم المدرجة في البورصة خسائر اليوم. وفقدت السوق القطرية منذ مطلع السنة الجارية 18 بالمئة، اي اكثر بثلاثة بالمئة من مجموع ما خسرته خلال العام 2015 بكامله.

اما دبي، ففقدت سوقها ستة بالمئة عند الافتتاح، واقفلت عند خسارة نسبتها 4,64 بالمئة، عند مستوى 2684,9، الادنى منذ ثلاثة اعوام.
ودفع هذه الانخفاض تراجع اسهم شركات كبرى مثل "اعمار" و"ارابتك".
وفقدت سوق #دبي 15 بالمئة من قيمتها منذ مطلع 2016.

اما مؤشر سوق ابو ظبي، فتراجع 4,24 في المئة وبقي فوق مستوى 3700 نقطة. وسجلت كل الاسهم خسائر اليوم، لا سيما المصارف وقطاع العقارات اللذين فقد كل منهما اكثر من خمسة في المئة.

وتراجعت سوق الكويت 3,2 في المئة الى حدود خمسة آلاف نقطة، وهو مستوى لم تشهده منذ العام 2004. اما سوقا الاسهم الاصغر حجما في سلطنة عمان والبحرين، ففقدتا 3,2 في المئة و0,4 في المئة على التوالي.

وخسرت البورصات الخليجية منذ مطلع 2016، اكثر من 130 مليار دولار منذ مطلع السنة من قيمتها السوقية البالغة حاليا 800 مليارا.
ويأتي تراجع اسهم دول الخليج التي تعتمد بشكل رئيسي على الواردات النفطية، بعد خسائر كبيرة في اسواق الاسهم العالمية الجمعة عشية عطلة نهاية الاسبوع، علما ان الاسواق الخليجية تغلق الجمعة والسبت.

ويتوقع ان يؤدي رفع العقوبات عن ايران الى زيادة صادراتها النفطية، ما سيزيد الكميات المعروضة عالميا ويتسبب بتراجع اضافي في الأسعار.

وفقد النفط اكثر من 20 في المئة من قيمته منذ مطلع 2016، وتراجع الى ما دون 30 دولارا اميركيا للبرميل. ويأتي ذلك ليواصل نسق الانخفاض الحاد في الاسعار المستمر منذ منتصف العام 2014.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard